أخبارسلايدر الرئيسيةعاجلغاز

تركيا تشغّل ثالث وحدة تخزين وتغويز عائم في 2021

تعمل في خليج ساروس وتسمى "أرطغرل غازي"

ترجمة: محمد زقدان

بعد تشغيل، ألياغا، ودورتيول، تعتزم تركيا البدء في تشغيل أرطغرل غازي، ثالث وحدة عائمة لتخزين وتغويز الغاز العام المقبل.

جاء ذلك ضمن حديث لنائب وزير الطاقة والموارد الطبيعية التركي، ألب أرسلان بايراكتار، خلال مشاركته في ورشة عن الغاز نظمتها أكاديمية العلوم التركية.

وقال بايراكتار، إن الوحدة ستضيف مزيداً من القوة للبنية التحتية للغاز الطبيعي في البلاد وتسهم في تأمين الإمدادات، مشيراً إلى أنها ستعمل في خليج ساروس شمال غرب البلاد.

وتمّ تشغيل وِحدَتَي تخزين عائم وتغويز، واحدة في ألياغا بإزمير في ديسمبر/كانون الأول 2016، والأخرى خارج دورتيول في محافظة هاتاي فبراير/شباط 2018.

وأوضح بايراكتار أن إضافة الوحدة الثالثة ستضاف إلى بنيتها التحتية العام المقبل، حسبما نقلت صحيفة ديلي صباح التركية. مشيراً إلى أن الغاز يحتل مكانة مهمة في أهداف تركيا المستقبلية للطاقة وسياسات الطاقة النظيفة، مستشهداً بتقرير أوردته الوكالة الدولية للطاقة (IEA) في هذا الصدد.

وأضاف نائب وزير الطاقة، أن الغاز الطبيعي سيؤمن مكانته كمورد مهم في السنوات العشرين المقبلة، لافتاً إلى أن خطوط نقل الغاز الطبيعي في تركيا تصل إلى 18 ألف كيلومتر، بينما يصل التوزيع إلى 144 ألف كيلومتر.

وتابع بايراكتار، أن سياسات الطاقة والتعدين الوطنية في البلاد، لطالما أعطت أولوية لتسريع استكشاف المواد الهيدروكربونية، وكانت الدولة تشغل ثلاث سفن تنقيب وسفينتي مسح زلزالي. مؤكداً أن سفينة التنقيب “قانوني” من المقرر أن تبدأ أنشطتها في البحر الأسود قريباً.

فى غضون ذلك، تم تسمية الوحدة الثالثة باسم أرطغرل غازي، على اسم والد عثمان الأول مؤسس الدولة العثمانية، وتبلغ سعتها التخزينية 170 ألف متر مكعبة من الغاز الطبيعي المسال، و102 مليون متر مكعب قياسي في شكل غاز، بينما تبلغ قدرتها على التغويز 28 مليون متر مكعب قياسي.

وفيما يتعلق باكتشافات الغاز الجديدة في تركيا (بحجم 320 مليار متر مكعبة) في البحر الأسود قال بايراكتار إن تلك الاكتشافات “سيكون لها تأثير كبير على أسواق الغاز الطبيعي والطاقة، وبشكل ملموس على الاقتصاد التركي”. مشيراً إلى احتمالات اكتشافات مستقبلية في المنطقة.

وفى 21 أغسطس/آب الماضي، أعلن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، عن اكتشاف 320 مليار متر كعبة من احتياطات الغاز في بئر تونا في حقل صقاريا، الواقع على بعد حوالي 170 كم من شاطئ البحر الأسود. وأثبتت الاكتشاف وجود رواسب كبيرة في أعماق قاع البحر.

وأكد بايراكتار أنه من المقرر أن تسهم الاكتشافات في السنوات المقبلة، بشكل كبير في تأمين الإمدادات التركية ومحفظتها للغاز الطبيعي. ولفت إلى أن ثمة حاجة لعمل تقني اقتصادي وتكنولوجي صعب لتوصيل هذا الغاز للمستهلكين في عام 2023، موضحاً أنه تم البدء في إجراء دراسات فورية.

أنشطة مشروعة

قال نائب وزير الطاقة التركي إن أنقرة تقوم -أيضاً- بأنشطة تنقيب واستكشاف عن الغاز في شرق المتوسط في المناطق التي تقع في جرفها القاري.

وقال إن كافة الأنشطة تتم في المنطقة بطريقة مشروعة ووفقاً للقانون الدولي، مشيراً إلى أن الأمم المتحدة صادقت مؤخرا على اتفاقية ترسيم الحدود البحرية التركية-الليبية.

وفى الأول من أكتوبر/تشرين الأول، اعتمد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش اتفاقية الولاية البحرية التركية-الليبية، والتي تغطي أجزاء من شرق البحر المتوسط.
وعقب بايراكتار، أن شهادة الأمم المتحدة تؤكد صحة الأنشطة التي تقوم بها تركيا.

وفى 27 نوفمبر/تشرين الثاني 2019، تم توقيع الاتفاقية مع حكومة الوفاق الوطني الليبية، وفى 5 ديسمبر/كانون الأول أقرها البرلمان التركي، وفى 8 ديسمبر/كانون الأول دخلت الاتفاقية حيز التنفيذ، بعد ان نشرتها الجريدة الرسمية للبلدين. وتقدمت تركيا في 12 ديسمبر/كانون الأول بتسجيل الاتفاق.

واردات الغاز

قال بايراكتار إن من أهم المشكلات في اقتصاد الطاقة في تركيا وأحد الأسباب الرئيسية لعجز الحساب الجاري هي واردات الغاز. مشيراً إلى أنه للحد من هذا الأمر، “سنواصل أنشطة الاستكشاف بعزم، مهما كانت إمكانياتنا، مع إيلاء اهتمام خاص بالاستكشاف البحري”.

وأضاف أن الأنشطة مستمرة لجعل تركيا مركزاً للطاقة، مشدداً على أن بلاده بحاجة إلى مواصلة تحرير أسواق الغاز مثل الكهرباء.

وقال بايراكتان إن هذا التحرير لم يتم بالسرعة المتوقعة؛ لأن البلاد مضطرة إلى أعمال الشراء أو الدفع أو العقود طويلة الأجل.

وأفاد نائب وزير الطاقة بأن عقود تركيا الحالية تنتهي في عام 2021، موضحاً أن ذلك سيوفر فرصة مهمة لدخول لاعبين مختلفين سوق الغاز وتعزيز القطاع التركي.

وختم بالقول: “توقعاتنا وجهودنا ومفاوضاتنا تتجه نحو عقود غاز أكثر مرونة وتنافسية، من شأنها أن تدعم الصناعة التركية وقطاع الكهرباء، والمعيشة، مع تعزيز قطاع الغاز”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى