أخبارسلايدر الرئيسيةعاجلنووية

شحن أول هيكل مفاعل لمحطة أكويو النووية في تركيا

تغطي 10% من احتياجاتها الكهربائية

أعلنت مؤسسة “روساتوم” الحكومية الروسية للطاقة النووية، تصنيع وشحن هيكل المفاعل النووي المخصص لوحدة الطاقة رقم 1 في محطة “أكويو” للطاقة الكهروذرية التي يجري تشييدها في تركيا.

جاء ذلك من خلال مصنع “آتوماش” التابع لشركة “آتوم إينيرغو ماش”، وهي قسم هندسة الآليات في روساتوم.

ومن المخطط أن تنتج “أكويو” حوالي 35 مليار كيلوواط/ساعة من الطاقة سنويًا، بعد إدخالها حيز التشغيل؛ لتغطي ما يصل إلى 10% من احتياجات تركيا من الطاقة الكهربائية.

وبعد تشغيل الوحدات الأربع، توفر “أكويو” طاقة تكفي لتغطية حوالي 90% من احتياجات مدينة كبيرة مثل إسطنبول، من الكهرباء.

وأوضح بيان صادر عن روساتوم -حصلت “الطاقة” على نسخة منه- أن “عملية تصنيع الهيكل -الذي يبلغ وزنه 300 طن وطوله 12 متراً- استغرقت قرابة 3 سنوات”.

وقبل ذلك بشهر، تم إرسال 4 مولدات بخارية من المصنع إلى موقع بناء محطة “أكويو”، الأولى من نوعها لتوليد الطاقة الكهروذرية في تركيا.

ويتضمن مشروع “أكويو” 4 وحدات لتوليد الطاقة مجهزة بمفاعلات روسية الصنع من نوع VVER-1200 من الجيل “3+” المتقدم، إذ تبلغ قدرة كل واحدة من وحدات الطاقة الأربع 1200 ميغاواط.

وتعد “أكويو” أول مشروع في الصناعة النووية العالمية يتم تنفيذه على أساس نموذج Build-Own-Operate، أي “التشييد-الملكية-التشغيل”.

وشهد مصنع “آتوماش” في اليوم نفسه شحن مولدي بخار تم تصنيعهما لمحطة “روبور”، أول محطة للطاقة النووية في بنغلاديش.

والمعدات الثلاث التي يزيد وزنها الإجمالي عن 1000 طن، ستُحمل على متن شاحنات النقل لتسليمها إلى رصيف للخزان المائي “تسيمليانسك” على نهر الدون.

ويعد شحن هذه المعدات الضخمة المصنوعة في “آتوماش” عملية فريدة من نوعها؛ نظرًا لحجمها؛ إذ تطلبت تفكيك أسلاك ترولي باص -مؤقتاً- على طول الطريق لنقلها إلى رصيف الخزان المائي “تسيمليانسك” في ميناء “فولغودونسك”.

ومن نقطة الانطلاق ستواصل المعدات طريقها إلى الموقعين المقصودين عن طريق البحر، حيث سيقطع هيكل المفاعل النووي مسافة 3 آلاف كم قبل الوصول إلى محطة “أكويو”، فيما ستتجاوز شحنة تضم مولدي بخار 14 ألف كلم تفصلها عن محطة “روبور”.

وتعد “آتوم إينيرغو ماش” أكبر شركة في روسيا مصنعة للآليات في مجال الطاقة، من حيث الإنتاج والإيرادات.

والشركة هي الجهة الموردة للمعدات الخاصة بغرف المفاعلات والمحركات لجميع محطات الطاقة النووية يجري تشييدها وفق التصميم الروسي.

وتصنع الشركة -أيضاً- المعدات لمشاريع الغاز الطبيعي المسال، ومحطات تحويل النفايات إلى طاقة، وتطور وتورد الحلول المتكاملة للشركات النشطة في صناعة الطاقة والنفط والغاز وبناء السفن وغيرها من قطاعات الصناعة.

وتدعم تقنيات ومعدات “آتوم إينيرغو ماش” عمل قرابة 15% من محطات الطاقة النووية في العالم، و40% من محطات الطاقة الحرارية في روسيا وبلدان رابطة الدول المستقلة، وتدخل ضمن هيكل الشركة مؤسسات علمية-بحثية، وهندسية، وتصميمي،ة وإنتاجية رائدة في روسيا وخارجها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى