أخباررئيسيةغاز

أودينا الفلبّينية تسعى للاستحواذ على حصّة شل في مالامبايا للغاز  

بالشراكة مع شركة النفط الوطنية في البلاد

ترجمة- محمد زقدان

أعربت “أودينا كورب” الفلبينية للنفط والشحن، اليوم الإثنين، عن رغبتها في الاستحواذ على حصّة رويال داتش شل، في مشروع مالامبايا للغاز الطبيعي، التي تبلغ 45%، وذلك بالشراكة مع شركة النفط الوطنية الفلبّينية المملوكة للدولة (PNOC).

وتسعى شل إلى سحب استثماراتها من مشرع مالامبايا، في إطار تطلّعات لإصلاح أعمالها ومراجعتها.

وقال ريموند زوريلا، المتحدّث باسم أودينا كورب: نحن و”فلبين ناشيونال أويل كومباني”، الطرف الأنسب للاستحواذ على أسهم شل”، في إشارة إلى “بي إن أو سي إكسبلوريشن كورب”.

وتمتلك “بي إن أو سي إكسبلوريشن كورب” حصّة نسبتها 10% في مشروع مالامبايا.

وقال وزير الطاقة الفلبيني، رئيس شركة “بي إن أو سي”، ألفونسو كوسي: إن شركة النفط الوطنية هي التي اقترحت شراكة أودينا.

واستحوذت أودينا غير المدرجة في البورصة، على حصّة أسهم شركة شيفرون البالغة 45%، في مشروع مالامبايا.

وأودينا مملوكة لرجل أعمال الصيني هو دينيس أوي، الذي أصبح شخصية بارزة في مسرح الأعمال التجارية، بعد انتخاب الرئيس الفلبيني رودريغو دويرتي، عام 2016.

وقال زوريلا في بيان، إن مجموعة أودينا مقتنعة تمامًا أن مالامبايا هي أحد الأصول عالية الجودة، وذو أهمّية إستراتيجية مستقبلية، إلى جانب أمن الطاقة في البلاد.

وفي السياق ذاته، يسعى -أيضًا- تكتّل “سان ميغيل كورب” الفلبّيني، الذي يشغل محطّة طاقة بقوّة 1200 ميغاواط، تعمل بغاز مالامبايا، للاستحواذ على حصّة شل في المشروع.

ويزوّد حقل الغاز الطبيعي في مالامبايا -الذي يقع في مياه الفلبين الغربية، واكتشفته وشغّلته شركة شل، عام 1991- نحو 4 محطّات طاقة بالوقود، توفّر قرابة خُمس احتياجات الكهرباء في البلاد.

ومن المتوقّع أن يجفّ مالامبايا بحلول 2027، وتدرس الفلبين استيراد الغاز الطبيعي المسال بديلًا.

وقال زوريلا: إن أودينا و”بي إن أو سي إكسبلوريشن كورب”، بعيدان عن تضارب في المصالح، مرتبط بملكية أعمال الغاز والكهرباء، مضيفًا أن لدى أودينا حقوق وقائية وتنظيمية لبيع الحصّة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى