التقاريرتقاريررئيسيةسلايدر الرئيسيةغاز

قفزة كبيرة لواردات الغاز الصينية في أغسطس

وارادت الغاز المسال 16% وخطوط الأنابيب 8%

حازم العمدة

قفزت واردات الصين من الغاز الطبيعي والغاز المسال، على أساس سنوي، في أغسطس/آب، لاسيّما مع زيادة شحنات خطوط الأنابيب، لأوّل مرّة، هذا الصيف.

أظهرت بيانات الجمارك في البلاد ارتفاع واردات الغاز الطبيعي المسال إلى 5.96 مليون طنّ، مقارنةً بما إجماليه 5.19 مليون طنّ في العام السابق.

تأتي زيادة الواردات على أساس سنوي، بنسبة 16%، في أغسطس/آب، مقارنةً بنموّ لم يتجاوز 4% في يوليو/تمّوز، حيث أثّر انخفاض النشاط الصناعي في أعقاب موجة جديدة من حالات الإصابة بكوفيد-19 على الطلب.

وتُظهر بيانات الجمارك أن شحنات الغاز الطبيعي عبر خطوط الأنابيب ارتفعت أيضًا، بنسبة 8%، إلى 3.4 مليون طنّ من 3.15 مليون طنّ.

الأعلى منذ فبراير

هذه هي المرّة الأولى، منذ يناير/كانون الثاني، وفبراير/شباط، التي تتسارع فيها واردات الغاز عبر خطوط الأنابيب، حيث كان انخفاض أسعار النفط، في مارس/آذار، بمثابة حافز للحفاظ على بطء تسليم الكمّيات المرتبطة بالنفط، في الأشهر الأخيرة.

وانخفضت واردات خطوط الأنابيب بنسبة 15%، في مارس/آذار، ويوليو/تمّوز، مقارنةً بالعام السابق.

ويعدّ إجمالي واردات الغاز الأعلى، منذ أن بلغت 9.51 مليون طنّ، في ديسمبر/كانون الأوّل. قال خبراء ومعنيّون بالسوق، إن أسعار الغاز الطبيعي المسال المنخفضة شجّعت على عمليات شراء قويّة من بعض مشتري الغاز الطبيعي المسال الصينيّين، قبل موسم الشتاء.

وربّما كان يتعيّن على مشتري الغاز عبر خطوط الأنابيب، البدء في زيادة عمليات التسليم للوفاء بتعاقداتها، بحلول نهاية العام.

ومن الممكن أن تترك عمليات تسليم أقوى عبر خطوط الأنابيب، في الأشهر المقبلة، مساحة كبيرة لواردات الغاز الطبيعي المسال الإضافية، حيث يُتوقّع أن يظلّ الإنتاج المحلّي أبطأ.

الإنتاج المحلّي

في هذا السياق، توقّعت إدارة الطاقة الوطنية الصينية زيادة الإنتاج بنسبة 4.6%، هذا العام، مقارنةً بعام 2019، ما يشير إلى أن الإنتاج سينخفض ​​بنسبة 3.6% في المتوسّط، ​​بين شهري سبتمبر/أيلول، وديسمبر/كانون الأوّل، للوصول إلى هذه النسبة.

لكن واردات الغاز الطبيعي المسال يمكن أن تنمو بشكل كبير، في الربع الرابع، حتّى مع افتراض حدوث انخفاض في الإنتاج المحلّي، عمّا هو متوقّع من إدارة الطاقة الوطنية.

وقد تقلّ التدفّقات من مشروع خطّ أنابيب سيبيريا الروسي الجديد ، والذي بدأ بتوصيل الغاز إلى الصين، في ديسمبر/كانون الأوّل من العام الماضي، عن 5 مليارات متر مكعّب كان من المقرّر تسليمها، بحلول نهاية العام، ما يترك مساحة أكبر لواردات الغاز الطبيعي المسال، وفقًا لوكالة أرغوس ميديا المعنيّة بالطاقة.

استخدمت غازبروم الخطّ لتزويد الصين بـ 2.3 مليار متر مكعّب، في الفترة من يناير/كانون الثاني إلى أغسطس/آب، ما يشير إلى أن التدفّقات ستحتاج إلى أكثر من الضعف لتصل إلى 22 مليون متر مكعّب يوميًا، في الفترة من سبتمبر/أيلول إلى ديسمبر/كانون الأوّل، لتلبية هدف 5 مليارات متر مكعّب.

وفي هذا السياق، لفتت أرغوس ميديا إلى أن أعمال صيانة الخطّ، في الفترة من 15 إلى 22 سبتمبر/أيلول، ربّما أثّرت في التدفّقات، هذا الشهر.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى