أخبارالتقاريرسلايدر الرئيسيةعاجلنفط

تراجع أسعار النفط.. خام برنت يتجه لتسجيل أول خسارة شهرية في 180 يوماً

تراجعت أسعار النفط، اليوم الجمعة، متجهةً صوب تسجيل انخفاض أسبوعي، وذلك بسبب تنامي المخاوف من انخفاض الطلب على الوقود. وتعود هذه المخاوف إلى ارتفاع جديد واسع النطاق لحالات الإصابة بفيروس كورونا. ومازال الخبراء والمحللون والتجار يدرسون آثار عودةٍ محتملة لصادرات النفط الليبية، والتي يتوقع لها أن تخفّض أسعار النفط.

وانخفض خام برنت 21 سنتاً أو ما يعادل 0.50% إلى 41.73 دولار للبرميل بحلول الساعة 4.20 بتوقيت غرينتش، بينما تراجع خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 24 سنتاً أو ما يعادل 0.60% إلى 40.07 دولار للبرميل.

ويتجه برنت صوب التراجع نحو 3% هذا الأسبوع، ويمضي الخام الأميركي على مسار الانخفاض بنحو 2%. ويتجه الخامان القياسيان صوب تسجيل نزول شهري، سيكون الأول لبرنت في 6 أشهر، وفقا لرويترز.

تداعيات كورونا

قال إيه.إن.زد للأبحاث في مذكرة: “توقعات الطلب على النفط تظل زاخرة بالتحديات؛ إذ يستمر تنامي احتمالات فرض قيود جديدة على التنقل”.

وفي الولايات المتحدة، حيث أعلى معدل للوفيات من جائحة فيروس كورونا وأكبر استهلاك للنفط في العالم، ارتفعت طلبات إعانة البطالة الأسبوع الماضي على غير المتوقع؛ ما يشير إلى أن التعافي الاقتصادي يتداعى ويدفع الطلب على الوقود للانخفاض.

وما زال الطلب على الوقود في الولايات المتحدة في حالة ركود، إذ تقيد الجائحة السفر. وانخفض متوسط الطلب على البنزين في 4 أسابيع 9% عن مستواه قبل عام بحسب ما أظهرته بيانات حكومية يوم الأربعاء، وفقاً لما ذكرته رويترز.

وفي أجزاء أخرى من العالم، تبلغ الزيادات اليومية للإصابات بالفيروس مستوىً قياسياً وتُفرض قيود جديدة؛ ما سيقيد -على الأرجح- السفر وطلب الوقود.

وفي ليبيا، حملت ناقلة نفط شحنة أمس الخميس من مرفأ من بين 3 مرافئ ليبية أعيد فتحها في الأيام القليلة الماضية ومن المتوقع تحميل المزيد من الشحنات في الأيام المقبلة.

لكن محللين يثيرون تساؤلات بشأن مدى السرعة التي قد تعزز بها ليبيا الإمدادات.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى