أخباررئيسيةعاجلمتجددة

مصر تطرح مناقصة لتشغيل وصيانة محطّة رياح جبل الزيت

11 أكتوبر آخر موعد لتقديم العروض الفنّية وفتح المظاريف

محمد فرج

طرحت هيئة الطاقة الجديدة والمتجدّدة المصرية، مناقصة أعمال تشغيل وصيانة محطّة طاقة رياح جبل الزيت في البحر الأحمر، بقدرة 220 ميغاواط، لمدّة 5 سنوات.

وأعلنت الهيئة عن عقد جلسة فتح المظاريف الفنّية، يوم 11 أكتوبر/تشرين الأوّل المقبل، على أن تُعقد جلسة لمناقشة استفسارات المتقدّمين للمناقصة، الخميس المقبل.

تبلغ قيمة التأمين المؤقّت للمناقصة 400 ألف يورو، وقيمة كرّاسة الشروط نحو 600 يورو، شاملة ضريبة القيمة المضافة.

وأشارت الهيئة إلى تقديم مظروفين مغلقين، أحدهما لسابق الخبرة والعرض الفنّي، والآخر للعرض المالي، معلنةً تسلّم العطاءات حتّى 11 أكتوبر/تشرين الأوّل، وهو الموعد المحدّد لفتح المظاريف الفنّية، ويسدّد التأمين النهائي بنسبة 10% من إجمالي قيمة العطاء عند ترسية المناقصة.

تمتلك هيئة الطاقة المتجدّدة، 3 محطات رياح، الأولى في الزعفرانة بقدرة 550 ميغاواط، تضمّ نحو 700 توربين بقدرات مختلفة، والثانية في جبل الزيت 1 بقدرة 240 ميغاواط، وتضمّ 120 توربينًا، والثالثة في جبل الزيت 2 بقدرة 220 ميغاواط، وتضمّ 110 توربينات.

إلغاء فكرة إنشاء شركة للصيانة والتشغيل

كانت الهيئة قد أعلنت عزمها إنشاء شركة تابعة لها، لصيانة وتشغيل مشروعات الرياح، إلّا أنّها قرّرت إلغاء الفكرة، نظرًا للتكلفة المرتفعة، وعدم وجود الخبرة الكاملة لديها.

وقالت مصادر في تصريحات إلى “الطاقة”، إن الهيئة فضّلت طرح مناقصة لاختيار شركة تتولّى التشغيل والصيانة لمدّة معيّنة، أو قيام مستثمر بإنشاء الشركة بنفسه، وامتلاكه لها كاملة، ويتولّى صيانة محطّات الهيئة عبر عقد بين الطرفين لمدة 5 إلى 10 سنوات، على أن يحصل المستثمر على قيمة لتشغيل المشروعات وصيانتها.

وتسعى مصر لإنتاج 20% من مصادر الطاقة المتجدّدة من إجمالي القدرات المنتجة على الشبكة الكهربائية، بحلول عام 2022، وتستهدف زيادة النسبة، لتصل إلى 42%، سنة 2035، ضمن إستراتيجية الحكومة لتنويع مصادر الإنتاج.

 زيادة القدرات المنتجة من طاقة الرياح

أضافت المصادر، أن إنتاج الهيئة من الكهرباء المولّدة عبر طاقة الرياح، بلغ نحو 4230 غيغاواط/ساعة، خلال العام المالي المنتهي (2019/2020)، مؤكّدةً أن إجمالي الإنتاج من المحطّات شهد زيادة بنحو 10%، خلال العام المنتهي، مقارنةً بالعام السابق له (2018-2019)، الذي سجّل فيه 3850 غيغاواط/ساعة.

وأوضحت المصادر أن السبب الرئيس لارتفاع مساهمة الطاقة المتجدّدة وقدراتها، يرجع إلى إضافة قدرات جديدة من طاقة الرياح، بالإضافة إلى القيام بأعمال الصيانة المستمرّة لتوربينات الرياح، لرفع قدرتها الإنتاجية.

وقالت، إنّه في شهر مارس/آذار الماضي، تمّ تنفيذ محطّة لتوليد الكهرباء من طاقة الرياح بقدرة 250 ميغاواط، في منطقة خليج السويس، عبر تحالف يضم “أوراسكوم – جي دي فرانس” ورُبِطَت بالشبكة الكهربائية، وتشتري الشركة المصرية لنقل الكهرباء، الطاقة المنتَجة من المشروع.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى