أخبارسلايدر الرئيسيةعاجلمتجددة

اليونان تنفق 5.9 مليار دولار للتخلّص التدريجي من الفحم بحلول 2023

عرض الخطّة المقترحة على البرلمان والاتّحاد الأوروبّي نهاية العام

تعتزم اليونان إنفاق نحو 5.9 مليار دولار، لتعويض تأثير التخلّص من الفحم في توليد الطاقة، بحلول عام 2028، وخفض انبعاثات الكربون، بما يتماشى مع أهداف المناخ التي وضعها الاتّحاد الأوروبّي، بحلول عام 2050، حسب تصريحات نقلتها رويترز عن مسؤول حكومي.

وقال وزير الطاقة اليوناني، كوستاس هاتزداكيس، إن المبلغ الإجمالي سيشمل أموالًا من موازنة الحكومة، وكذلك من الاتّحاد الأوروبّي، وقروضًا من بنك الاستثمار الأوروبّي.

وأشار إلى إنفاق الأموال على مشروعات البُنية الأساسية، وتقديم الإعانات للشركات الجديدة، والتدريب لمساعدة غرب مقدونيا وميجالوبي في جنوب بيلوبونيز، على التحوّل إلى الطاقة الخضراء والزراعة والسياحة.

الحكومة تتعهّد بوقف 80% من محطّات الفحم بحلول 2023

تعهّدت الحكومة اليونانية -التي تولّت السلطة في العام الماضي- بإيقاف 80% من طاقة الفحم التي تمتلكها شركة الطاقة العامّة التابعة للدولة، بحلول عام 2023، للحدّ من بصمتها الكربونية.

وأوضح هاتزداكيس، أنّه يجري تنفيذ 16 مشروعًا للطاقة المتجدّدة، من المتوقّع أن تساعد في خلق أكثر من 8 آلاف فرصة عمل، في غرب مقدونيا وميجالوبولي.

ووصل معدّل البطالة في اليونان إلى نحو 17%، وهو الأعلى في منطقة اليورو.

بينما قال هاتزداكيس: إن عدد الوظائف التي ستُتاح في غرب مقدونيا وميجالوبولي، سيكون أكثر من تلك التي ستُفقَد.

وأضاف أن اليونان ستبحث أيضًا تقديم حوافز ضريبية للشركات الجديدة في المناطق المتضرّرة، لدعم المجتمعات المحلّية.

خطّة لتدشين مجمّعات طاقة شمسية بقدرة 2.3 غيغاواط

تشمل الاستثمارات خطّة من جانب شركة “بي بي سي” لبناء مجمّعات للطاقة الشمسية في غرب مقدونيا، بقدرة توليد تبلغ 2.3 غيغاواط، ومشروع للطاقة الشمسية بمبلغ 130 مليون يورو، من قبل شركة هيلينيك بتروليوم في نفس المنطقة.

وأغلقت شركة “بي بي سي” وحدتين للفحم، تبلغ طاقتهما الإجمالية 550 ميغاواط في مقدونيا، وسوف تغلق الـ 10 وحدات المتبقّية، بحلول عام 2023.

وهناك مصنع آخر في بتوليمايدا، شمال اليونان، سيعمل باستخدام الفحم، حتّى عام 2028، وبعد ذلك سيتحوّل إلى وقود مختلف.

وقال هاتزداكيس، إن الخطّة ستوضع في المشاورات العامّة، حتّى 31 أكتوبر/تشرين الأوّل، وستُقدَّم للموافقة عليها إلى البرلمان اليوناني والاتّحاد الأوروبّي، بنهاية العام.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى