أخبارالتقاريررئيسيةعاجلمتجددةمنوعات

“لوسيد آير” تستعدّ لمنافسة تيسلا على عرش السيّارات الكهربائية

تسير 832 كيلومترًا دون الحاجة لإعادة شحن البطّارية

تستهدف شركة لوسيد آير، إحداث تغيير في سوق السيّارات الكهربائية الفاخرة، ومنافسة سيّارات شركة تيسلا  الأميركية، وبورش تايكان الألمانيّة الفارهة، بفضل منصّتها الرائعة.

تتمتّع “لوسيد آير” بمساحة مقصورة أكبر من أيّ سيّارة سيدان كهربائية في السوق، كما إنّها أوّل سيّارة كهربائية في العالم، قادرة على قطع مسافة 517 ميلًا (832 كيلومتر)، دون الحاجة لإعادة شحن بطّاريتها.

وتتميّز أيضًا بكونها أسرع مركبة كهربائية يجري شحنها في العالم، وقدرتها على شحن ما يصل إلى 300 ميل في 20 دقيقة.

وبعد مرور أسبوع واحد فقط على الظهور لأوّل مرّة، قدّمت “لوسيد آير” تفاصيل كاملة عن مجموعة الدفع الكهربائية المطوّرة داخليًا، والتي ستعمل على تشغيل سيّارة السيدان الكهربائية الفاخرة.

تتميّز السيّارة الكهربائية الجديدة بالعديد من المزايا، على رأسها استخدام إعداد ثنائي المحرّك، ونظام دفع رباعي، وحزمة بطّارية ذات نطاق ممتدّ، تبلغ 113 كيلوواط/ساعة (1,080 حصان)، ما يتيح إطلاق مسافة ربع ميل بشكل متكرّر في 9.9 ثانية فقط، وهذا يجعلها السيّارة السيدان الكهربائية الوحيدة في السوق، القادرة على تسجيل ربع ميل في أقلّ من 10 ثوانٍ.

وتقطع سيّارة بورش تايكان توربو إس 2021، مسافة ربع ميل في 10.7 ثانية، بينما يحتاج طراز تيسلا موديل S، إلى 10.4 ثانية لتشغيل ربع ميل.

وقال بيتر رولينسون، الرئيس التنفيذي، المدير التنفيذي للتكنولوجيا في “لوسيد آير”: “كان شعارنا هو التركيز، منذ اليوم الأوّل، على مبادئ هندسة الصوت، إلى جانب خلق الكفاءات، وتعظيم القوّة لإنشاء سيّارة كهربائية ذات مستوى عالمي”.

مزايا لوسيد آير

أضاف رولينسون: “عندما تُطرَح لوسيد آير بالأسواق، في الربيع المقبل، سيرى العالم أنّنا طوّرنا أفضل تقنية ممكنة للسيّارات الكهربائية، بهامش واسع، وخلقنا بشكل فعّال معيارًا جديدًا للمركبات الكهربائية، والنتيجة ليست أقلّ من جولة تكنولوجية في القوّة، كلّ جانب تُقاس عليه سيّارة الأداء الفخمة”.

لوسيد أير تستعد لمنافسة تيسلا على عرش السيارات الكهربائية
لوسي آير تستعد لمنافسة تيسلا على عرش السيارات الكهربائية

وتابع: جرى تطوير “لوسيد آير” داخليًا، من خلال استخدام محرّكين كهربائيّين مغناطيسيّين دائمين، جنبًا إلى جنب مع عاكس وناقل حركة متكامل وترس تفاضلي، ممّا ينتج عنه وحدة محرّك كهربائي 900 فولت، تزن 163 رطلاً فقط.

وترى “لوسيد آير”، أنّها صغيرة بما يكفي، لتلائم حقيبة الأسطوانة القياسية التي تحملها شركة الطيران.

هذه أيضًا هي المرّة الأولى التي يُدمج فيها ناقل الحركة والترس التفاضلي بالكامل في محرّك كهربائي.

تمتلك كلّ وحدة محرّك أكثر من 650 حصانًا، ويمكن لما يصل إلى ثلاث وحدات تشغيل لوسيد آير، لذلك من المحتمل أن تكون المتغيّرات الأكثر قوّة في طور الإعداد.

تقول “لوسيد آير”: إن وحدات القيادة أخفّ بنسبة 45%، وأقوى بنسبة تصل إلى 59%، من أقرب منافس لسيّارات السيدان الكهربائية.

تتميّز المحرّكات أيضًا بأنّها “مضغوطة حجمًا أكبر بمرّتين ونصف” من منافستها الرئيسة، ويمكنها الدوران حتّى 20000 دورة في الدقيقة، للحصول على أداء منقطع النظير.

ولزيادة خروج الطاقة إلى الحدّ الأقصى، وتقليل الخسائر الكهربائية، تتضمّن مجموعة نقل الحركة الكهربائية تقنية جديدة، هي “لفّ المحرّك”، بينما يزيل نظام التبريد المبتكر الحرارة من لفّ الجزء الثابت بشكل أكثر فعالية.

وسيجري الكشف عن مزيد من التفاصيل خلال إطلاق “لوسيد آير” أوّل مرة على الإنترنت، في 9 سبتمبر/أيلول الجاري، عندها سنرى التصميمات الخارجية والداخلية النهائية، ومعرفة مواصفات الأداء النهائية والتكوينات، بما في ذلك المتغيّرات الإضافية ذات المحرّك الفردي، والمحرّك المزدوج، والتسعير.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى