أخباررئيسيةعاجلمنوعات

“يونيليفر” تلغي تركيز الوقود الأحفوري من منتجاتها في 2030

الشركة تستبدله بالكربون المتجدّد أو المعاد تدويره

قالت شركة “يونيليفر” الهولندية، اليوم الأربعاء: إنّها ستلغي تركيز المواد الكيميائية المشتقّة من الوقود الأحفوري في منتجات التنظيف والغسيل، بحلول عام 2030، وتعدّ هذه الخطوة جزءًا من مبادرتها الاستثمارية، التي تبلغ قيمتها مليار يورو، في المستقبل النظيف.

وأضافت، إنّها ستستبدل 100% من الكربون المستمدّ من الوقود الأحفوري في تركيبات منتجات التنظيف والغسيل بالكربون المتجدّد أو المعاد تدويره، ومن المقرّر أن تحوّل هذه الخطوة استدامة العلامات التجارية العالمية للتنظيف والغسيل.

الشركة تقلّص منتجاتها من البلاستيك للنصف

يُعدّ تغير المناخ أزمة حقيقية تهدّد سلامة واستقرار العالم بأسره، والتي يقف خلفها العديد من العوامل الصناعية والتجارية، وهناك بعض النماذج من الشركات، ظهرت في الآونة الأخيرة، لتتّخذ خطوة حاسمة وجريئة بتعديل خططها الصناعية لتلائم المحافظة على البيئة.

وقرّرت يونيليفر تقليص منتجاتها من البلاستيك للنصف، بحلول عام 2025، حيث يجري خفض إنتاج البلاستيك المستخدم لتغليف المنتجات من 700 ألف طنّ سنويًا، إلى 350 ألف طنّ فقط.

وتعدّل الشركة حاليًا مواصفات منتجاتها، ليكون بها أقلّ قدر من البلاستيك، ومن الأمثلة على ذلك، إنتاج فُرَش أسنان من الخيزران، وتعبئة معجون الأسنان في عبوات قابلة لإعادة الملء، وتصنيع مزيل عرق على هيئة أعواد من الورق المقوّى، بدلًا من تعبئته سائلًا في أيّ عبوات بلاستيك، وذلك إلى جانب تصنيع الشامبو من موادّ صلبة دون حاجة للتغليف.

ووفقًا لتقرير للأمم المتّحدة، فإن العمل الصناعي حول العالم ينتج 300 مليون طنّ من البلاستيك سنويًا، ينتهي معظمها في المحيطات بعد استخدامها، لتهديد سلامة تلك المحيطات المساهمة في ضبط المناخ العالمي، وذلك بجانب تأثير البلاستيك على الحياة البحرية في المحيط.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى