أخبارسلايدر الرئيسيةمنوعات

إدارة ترمب تؤخّر اتّخاذ قرار نهائي بشأن منجم بيبل المثير للجدل

وسط معارضة من محافظين بارزين ومقرّبين للرئيس

تؤخّر إدارة الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، اتّخاذ قرار نهائي بشأن الموافقة على تطوير مشروع منجم بييل، المثير للجدل، والذي يقع في نظام بيئي حسّاس بولاية ألاسكا، ويلقى معارضة من محافظين بارزين، بينهم ترمب جونيور (نجل الرئيس).

يقع المشروع -الذي يحتوي على احتياطات من النحاس والذهب ومعادن أخرى- في منطقة تصبّ في خليج بريستول، وهي موطن أكثر مصائد السلمون البرّية إنتاجيةً في العالم.

ووفق موقع إكسيوس، تكمُن أهمّية خطوة التأخير من قبل الإدارة الأميركية، بأنّها تتيح للرئيس تجنّب الإدلاء ببيان نهائي بشأن المشروع، قبل يوم من الانتخابات، وأيضًا استرضاء الجانبين (المعارضين والمؤيّدين) بشكل مؤقّت، في وقت لا تزال تتوارد فيه الأخبار السيّئة لمطوّري المنجم، بعد تعهّد المرشّح للرئاسة جو بايدن، بإلغائه، حال فوزه.

وكشفت رسالة صدرت بتاريخ 20 أغسطس/آب الجاري -وتداولتها وسائل إعلام أميركية، أمس الإثنين- أن سلاح المهندسين بالجيش الأميركي، قال: إنّه لن يتّخذ قرارًا بشأن السماح للمشروع حتّى تُقدّم “بيبل ليمتد بارتنر شيب” (Pebble Limited Partnership) -الشركة التي تقف وراء المشروع-، خطّة للتخفيف من الأثار السلبية الحتمية التي ستتعرّض لها الموارد المائيّة، بما في ذلك الأراضي الرطبة والمناطق المجاورة.

ووفق موقع إكسيوس، فإنّه سيكون أمام شركة “بيبل” 90 يومًا لتقديم خطّتها بشأن التخفيف من الأثار السلبية، ما يعني أنّه قد لا يُتَّخَذ قرار نهائي بشأن منح تصريح للمشروع إلًا بعد الانتخابات الرئاسية، المقرّرة في نوفمبر /تشرين الثاني المقبل.

وفي حال الموافقة على المشروع -وهو منجم كبير للذهب والنحاس- فإنّه سيكون في أحد مصائد أسماك السلمون المهمّة في خليج بريستول.

وذكر الموقع أن المشروع الذي منعته إدارة أوباما، عارضه أيضًا دعاة حماية البيئة، ومجموعات تعمل بصناعة صيد الأسماك، و العديد من المحافظين، بمن فيهم ترمب جونيور، ومذيع قناة فوكس نيوز، تاكر كارلسون.

ولفت إلى أنّه عند إصداره تقرير المراجعة البيئيّة النهائي، الشهر الماضي، قال سلاح المهندسين في الجيش الأميركي: إنّه سيتّخذ قرارًا بشأن إصدار تصريح للمشروع في غضون 30 يومًا.

وخلص التقرير إلى أن المشروع لن يؤدّي إلى تغيّرات طويلة الأجل، فيما يتعلّق بالحالة الصحذية لمصايد السمك في خليج بريستول.

شركة بيل تثق في تنفيذ المشروع

من جهته، أعرب الرئيس التنفيذي لشركة “بيبل”، توم كوليير، في بيان صدر أمس الإثنين، عن ثقته أن المشروع يتحرّك للأمام.

وقال كوليير: “نعتقد أن تقديمنا النهائي لخطّة الإدارة الشاملة، سيكون في غضون أسابيع، وسوف تفي بجميع متطلّبات الرسالة”.

وأضاف، إن أيّ شخص يطرح رأيًا مختلفًا، بأن “بيبل” لن تكون قادرة على تلبية طلبات الرسالة، أو الإيفاء بتلك الطلبات، سيؤخّر بشكل كبير إصدار القرار، “لابدّ أنّه جاهل بما قمنا من إعداد مكثّف لتلبية متطلّبات خطاب سلاح المهندسين”.

وتابع: “لا يوجد شيء مفاجئ في الرسالة”، نافيًا ما تردّد عن أن أصواتًا محافِظة بارزة لعبت دورًا في رسالة سلاح المهندسين الأميركي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى