تقاريرسلايدر الرئيسيةعاجلكهرباء

رسالة إلى حاكم كاليفورنيا تكشف أسباب انقطاع الكهرباء في الولاية

أسوأ أزمة منذ 19 عامًا نتيجة نقص الطاقة

محمد فرج

تعاني كاليفورنيا من أسوأ أزمة كهرباء تمرّ بها منذ 19 عامًا، حيث تكافح الولاية عشرات من حرائق الغابات، وسط موجة حرّ تاريخية، حيث أدّت الحرائق إلى مضاعفة الضغط على شبكة الكهرباء، وحدوث انقطاعات متناوبة.

كان مديرو الشبكات قد حذّروا، أمس الأربعاء، من نقص محتمل فى إمدادات الطاقة، حيث ارتفع الطلب خلال موجة الحرّ الطويلة والمكثّفة، وحرائق الغابات التي تجتاح الولاية.

وفي الوقت نفسه، أرسل قادة مشغّل الشبكة، رسالة إلى حاكم الولاية غافن نيوسوم، تشرح بالتفصيل سبب اعتقادهم بحدوث النقص، وكيفية استجابتهم.

الاعتماد على واردات الطاقة من خارج الولاية

قال المسؤولون عن مشغّل النظام المستقلّ في كاليفورنيا، ولجنة المرافق العامّة، ولجنة الطاقة: إن الولاية تحتاج الى إعادة النظر فى قواعدها حول إمدادات الطاقة واحتياطياتها.

وأوضحت الرسالة أن التوقّعات واحتياطيات التخطيط تحتاج إلى حساب أفضل لحقيقة أن تغيّر المناخ يعني المزيد من العواصف الحرارية والواردات المتقلّبة، وأن “نظام الكهرباء المتغيّر لدينا قد يحتاج إلى احتياطيات أكبر”.

وذكرت الرسالة، أن كاليفورنيا اعتمدت كثيرًا على واردات الطاقة من خارج الولاية، لتلبية الطلب المرتفع على الكهرباء، خلال فترة ما بعد الظهر، ومطلع المساء في الصيف، وكانت هذه مشكلة في الآونة الأخيرة، لأن الحرارة الشديدة أثّرت في نطاق واسع، غرب الولايات المتّحدة.

ورفضت الرسالة بشدّة أيّ فكرة مفادها بأن الطاقة الشمسية وطاقة الرياح هي السبب الرئيس في انقطاع التيّار الكهربائي.

الطاقة المتجدّدة ليست السبب

وجاء بالرسالة، إن “الطاقة المتجدّدة لم تتسبّب فى انقطاع التيّار، ومنظّماتنا تفهم تأثيرات الرياح والطاقة الشمسية في الشبكة، وقد اتّخذنا بالفعل العديد من الخطوات لإدماج تلك الموارد، لكن من الواضح أنّنا بحاجة إلى بذل المزيد من الجهد والعمل”.

وحاول مسؤولو الدولة وشركات المرافق العامّة ومشغّل النظام، دعم أكبر قدر ممكن من الطاقة، مع تخفيف الضغط على الشبكة.

ومن الأمثلة على ذلك، زيادة إنتاج سان فرانسيسكو من نظامها الكهرومائي في خزّان هيتش هيتشي، وجلبت وزارة المياه والطاقة في لوس أنجلوس، المزيد من القدرات من محطّتين لتوليد الطاقة.

إجراءات طويلة المدى لتفادى الأزمة

كما إن بعض استخدامات الطاقة الكبيرة قد تراجعت، بما في ذلك مصنع فريمونت التابع لشركة تيسلا، وفقًا لستيف بربريش، الرئيس التنفيذي لمشغل النظام الذي يدير معظم شبكة الولاية.

وقال حاكم كاليفورنيا، غافن نيوسوم، للصحفيّين، أمس الأربعاء: إنّه سيُجرى تحقيق شامل بشأن الأزمة، بما يساعد في ضمان عدم حدوث نقص بالطاقة مرّة أخرى.

وتعهّد بعدم التراجع عن التزام الدولة بتحقيق 100% من طاقتها من مصادر متجدّدة، -ما يشير إلى أن جزءًا من الإجابة هو الاستثمار أكثر في تخزين الطاقة الشمسية-.

انقطاع الكهرباء في 2001

في عام 2001، عانت الولاية لعدّة أيّام من انقطاع التيّار المتواصل، وكان جزءًا من السبب النقص في الكهرباء، لكن محقّقين اكتشفوا لاحقًا أن الانقطاع كان -أيضًا- نتيجة جشع شركات -مثل إنرون- تعمّدت قطع الكهرباء لابتزاز العملاء، بغرض رفع الأسعار.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى