أخبارسلايدر الرئيسيةعاجلمتجددة

“دانسك” توقّع اتّفاقية لشراء الطاقة من محطّة رياح بريطانيّة

الشركة مسؤولة عن تداول قدرات تبلغ 480 ميغاواط

وقّعت شركة دانسك -ذراع تجارة الطاقة لشركة إيكو ينور- اتّفاقية، اليوم الإثنين، لشراء الطاقة لمدّة 15 عامًا، من محطّة طاقة رياح بحريّة في منطقة دوجربانك البريطانيّة، حسب وكالة رويترز.

وتقع مزارع طاقة رياح دوجر بانك على بُعد 130 كيلو مترًا من ساحل يوركشاير شمال إنجلترا، وهى قيد الإنشاء، ومن المقرّر أن تصبح أكبر مزرعة رياح بحريّة في العالم، بسعة 3.6 غيغاواط، ما يكفي لتزويد 4.5 مليون منزل بالكهرباء في بريطانيا.

وبموجب الاتّفاقية، ستكون شركة دانسك مسؤولة عن التداول للقدرات المتعاقد عليها، البالغة 480 ميغاواط من قدرة مزرعة الرياح في سوق الطاقة.

وقال تور موسيجارد، رئيس تجارة الطاقة الأوروبّية في دانسك: إن “الشركة بدأت تداول الطاقة في بريطانيا لأكثر من 10 سنوات، اتّفاقية شراء الطاقة جزء أساس لضمان استمرار تطوير الطاقة المتجدّدة”.

وأصبحت اتّفاقات شراء الطاقة أداةً شائعة على نحو متزايد، للتمويل والتسويق لمنشآت الطاقة المتجدّدة، لا سيّما مزارع الرياح البحريّة، حيث يقوم مالك المشروع ببيع جزء من الإنتاج إلى المستهلك مباشرة، أو لطرف ثالث يتولّى بيع القدرات، وهو ما يُعرف بتاجر الطاقة.

في الوقت نفسه، أعلنت شركة خدمات الطاقة “إنجي”، يوم الجمعة الماضي، أنّها ستُقدّم خيارات ثابتة السعر لعقد اتّفاقيات الطاقة طويلة الأجل، في محاولة لمساعدة المطوّرين للتغلّب على العقبات التي تحول دون الاستثمار في مشاريع الطاقة المتجدّدة، والمساعدة في تسريع تحوّل بريطانيا لخفض الانبعاثات الكربونية.

وأوضحت “إنجي” أن بناء أصول كبيرة لتوليد الطاقة المتجدّدة يتطلّب استثمارات ضخمة على مدى فترة زمنية طويلة نسبيًا، والتي جرى تسهيلها إلى حد كبير، حتّى الآن، من خلال الإعانات الحكومية، ولكن قد يجعل من الصعب جمع رأس المال من المستثمرين.

وقالت، إن عرضها الجديد لـ”اتّفاقيات شراء الطاقة القابلة للتمويل” من شأنه أن يوفّر مزيدًا من الضمانات واليقين للمستثمرين بأن الناتج من مشروع الطاقة المتجدّدة الجديد سيحقّق دخلاً مضمونًا، طوال فترة سداد القرض.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى