أخباررئيسيةنفط

“واي بي إف” الأرجنتينية لا تتوقّع زيادة إنتاجها من النفط والغاز

الشركة تسعى لخفض الإنفاق بنسبة 30%

محمد فرج

لا تتوقّع شركة الطاقة الأرجنتينية “واي بي إف” -العاملة في مجال استكشاف وإنتاج النفط والغاز- نموّ إنتاجها من النفط والغاز الطبيعي، في 2020.

وقال الرئيس التنفيذي للشركة المدعومة من الدولة، سيرجيو أفرونتي ستاينتي، في مؤتمر صحفي: “يجب أن يبقى إنتاج النفط والغاز عند المستويات الحاليّة، أو يكون هناك انخفاض طفيف، هذا العام”.

وقلّصت “واي بي إف” -أكبر منتج للنفط والغاز في الأرجنتين- أنشطتها، بما في ذلك إغلاق مصفاة لمدّة شهر، وأيضًا إغلاق الآبار، بعد أن حجّمت الدولة أنشطتها الاقتصادية، في 20 مارس/آذار، في محاولة لاحتواء انتشار فيروس كورونا (كوفيد – 19).

وتسبّب الإغلاق فى انخفاض الطلب على البترول إلى 200 ألف برميل يوميًا، في أبريل/نيسان، من متوسّط 450 ألفًا إلى 500 ألف برميل يوميًا، ما أجبر الشركات فى جميع أنحاء القطاع على وقف الاستثمار وخفض الإنتاج.

وقال أفرونتي ستاينتي: إن “واي بي إف” حوّلت تركيزها إلى الحفاظ على احتياطياتها النقديّة، وهي إستراتيجية ستستمرّ فيها لبقيّة العام.

وأوضح أن الإستراتيجية التي تتضمّن جهودًا لخفض الإنفاق بنسبة 30%، يجب أن تسمح لـ “واي بي إف” بالظهور “أقوى بكثير، وتشغيل أكثر سلاسة وكفاءة، ووضع مالي أكثر صحّة واستدامة”.

وبدأت “واي بي إف” في إعادة بناء الإنتاج، مدعومة بالانتعاش في الطلب على المنتجات المكرّرة، وهي مصدر التدفّق النقدي الرئيس لإدارة الأعمال.

وفي حين مدّدت الحكومة الإغلاق عدّة مرّات، إلى آخر تاريخ في 16 أغسطس/ آب، أو ربّما بعد ذلك، فقد عادت “واي بي إف” إلى العمل في أكثر كتلها إنتاجية، ومعظمها في فاكا مويرتا.

وسمح ذلك لإجمالي إنتاجها من النفط والغاز وسوائل الغاز الطبيعي بالتعافي من 1.3% إلى 473 ألف برميل من النفط المكافئ يوميًا، في يوليو/تمّوز، من متوسّط 467 ألف برميل يوميًا، في الربع الثاني.

استثمارات الغاز المخطّطة

وفي الوقت الذي تركّز فيه شركة “واي بي إف” على النفط، تحسّنت آفاق الغاز مع إعلانها، في 6 أغسطس/آب، عن برنامج حكومي جديد، لسحب إنتاج الغاز من الركود الذي حدث خلال العام الماضي، بسبب انخفاض الأسعار فى الغالب، وسينشئ البرنامج نظامًا للمزادات، لعقود التوريد طويلة الأجل، وأسعارها مستقرّة أعلى من الموجودة حاليًا.

وقال أفرونتي: “سيكون هذا مفتاحًا لزيادة التدفّق النقدي لتطوير الاحتياطيات الهائلة من الغاز الطبيعي، وتنفيذ البرنامج في الشهر المقبل يؤدّي الى ارتفاع أسعار الغاز، بدءًا من الربع الأخير”.

بيع أصول غير أساسية

وقال أفرونتي -الذي تولّى منصب الرئيس التنفيذي في أيّار/مايو-، إنّه يريد إعادة شركة “واي بي إف” إلى جذورها في النفط والغاز، بهدف بيع أصول خارج تلك الأعمال الأساسية، حيث تمتلك الشركة مشروعات في قطاعي الزراعة والكهرباء.

وفي إطار القيود الماليّة التي تواجهها الشركة، أوضح أن توفير الأموال من خلال تصفية الأصول غير الأساسية يجب أن يخفف من القيود، ويسمح بنشر أسرع للموارد في النفط والغاز.

وفي حين عدم تحديد الأصول التي يمكن بيعها أو موعد ذلك ، قال أفرونتي: إن الشركة لديها محفظة من الكتل التقليدية، التي بِيع بعضها في السنوات السابقة، وستبيع المزيد، حتّى تتمكّن من التركيز على تلك الأصول التي تخلق قيمة حقيقية للشركة”.

وفي الربع الثاني من العام الجاري، أبرمت “واي بي إف” صفقات لبيع حصّة 11% في مشروع فاكا مويرتا، مقابل 90 مليون دولار، إلى شركتي إكينور وشل، وحصّة 50% في مشروع استكشاف المياه العميقة، مقابل 20 مليون دولار إلى إكينور.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى