أخبارسلايدر الرئيسيةعاجلنفط

صندوق صيني يبحث الاستثمار في أنابيب النفط والغاز

بالتزامن مع طلب نيجيريا تقديم عروض لشبكتها النفطية

كشف صندوق صيني، اليوم الأربعاء، عن نيّته بحث استثمار جزء من السيولة لديه في شبكات خطوط النفط والغاز، وذلك بعد ساعات من طلب نيجيريا تقديم عروض من القطاع الخاصّ لإصلاح خطوط أنابيب ومستودعات تخدم مصافيها النفطية.

وأعلن المجلس الوطني لصندوق التأمين الاجتماعي الصيني، في بيان اليوم، عن عقد اجتماع بين رئيس الصندوق “ليو وي” ورئيس مجلس إدارة شركة بايب تشاينا “داي هوليانج”، لبحث إمكان استثمار جزء من أموال الصندوق في شبكات خطوط الأنابيب.

ولم يُكشف عن حجم الاستثمار المحتمل في هذا المجال -وفق بلومبرغ-، في الوقت الذي ناقش فيه المسؤولون سبل تأمين إمدادات الطاقة وإصلاح قطاع النفط والغاز في الصين، ولم يتبيّن مدى احتمال استثمار الصندوق الصيني في العرض النيجيري.

نيجيريا تفتح شبكة خطوط الأنابيب أمام القطاع الخاصّ

أظهرت وثيقة نُشرت، أمس الثلاثاء، على الموقع الإلكتروني لشركة النفط الوطنية في نيجيريا، أنّها تطلب من المستثمرين تقديم عروض لإصلاح خطوط أنابيب ومستودعات تخدم مصافيها النفطية.

وشبكة خطوط الأنابيب، التي بُنيت في عقد السبعينات من القرن الماضي، حيويّة لتوصيل النفط الخام إلى مجمّعات التكرير الثلاثة التابعة للشركة، ونقل الوقود المكرّر إلى المستهلكين.

لكن سنوات تصفها الشركة بأنّها شهدت سرقة وتخريب “مستمرّين بلا توقّف”، وأيضًا التقادم الطبيعي، جعلت خطوط الأنابيب في حاجة لإصلاحات شاملة.

ومصافي التكرير نفسها تعمل بشكل متقطّع، وأغلقتها شركة النفط الوطنية، في وقت سابق من هذا العام، لحين إجراء إصلاحات وتحديثات.

وجعلت نيجيريا -أكبر مصًدر للنفط في إفريقيا- من إنتاج حاجاتها من الوقود أولويّة أساسية على مدار سنوات، لكن فشلت بضعة مساع في السنوات القليلة الماضية لتطوير المصافي، ما يترك البلاد معتمدة -بشكل شبه كامل- على الواردات.

وتعمل نيجيريا على ضمان قدرتها نحو وقف استيراد أنواع الوقود كافّة، في غضون ثلاث سنوات، وتستهدف الحكومة اتّخاذ قرار استثمار نهائي بشأن بناء وحدة فصل مكثّفات، وهي مصفاة بسيطة يمكنها معالجة الخام الخفيف جدًا، بطاقة 50 ألف برميل يوميًا في البداية، على أن تُرفَع إلى 200 ألف برميل يوميًا.

ولسنوات، فشلت جهود تجديد المصافي، وأغلقتها مؤسّسة النفط في نيجيريا بالكامل، في أبريل/نيسان الماضي.

آخر صفقات أنابيب الغاز

كانت آخر صفقات أنابيب النفط والغاز، قد أعلنتها شركة بترول أبو ظبي الوطنية “أدنوك“، أواخر يونيو/حزيران الماضي، من خلال بيع 49% في شركة أدنوك لأنابيب الغاز، لائتلاف مستثمرين عالميّين، مقابل أكثر من 10 مليارات دولار.

وبموجب الاتّفاق، فإن الائتلاف سيحصل على 49% من أصول أنابيب الغاز التي تمتلكها أدنوك، مع حقوق استخدام 38% من خطوط الأنابيب، بطول إجمالي يبلغ 982,3 كيلومترًا.

وقالت أدنوك: إن الاتّفاق يضع قيمة شركة أنابيب الغاز عند 20,7 مليار دولار.

ويضمّ الائتلاف صندوق الثروة السيادية السنغافوري، بالإضافة إلى بروكفيلد لإدارة الأصول.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى