أخبارسلايدر الرئيسيةنفط

واردات الهند النفطية تتراجع لأدنى مستوى في خمس سنوات

وسط توقّعات باستمرار ضعف الطلب محلّيًا وخارجيًا

تراجعت واردات الهند من النفط الخام في شهر يونيو/حزيران الماضي، إلى أدنى مستوى لها منذ فبراير/شباط 2015، في حين انخفضت صادرات المنتجات المكرّرة على أساس سنوي، للمرّة الأولى منذ عام تقريبًا.

وأوضحت البيانات -التي صدرت عن لجنة التخطيط والتحليل البترولي التابعة لوزارة النفط الهندية- أن واردات الهند من النفط الخام، انخفضت الشهر الماضي بنحو 19% عن العام السابق، إذ بلغت 13.68 مليون طنّ (99.864 برميل)، في انخفاض للشهر الثالث على التوالي.

وقال جيوفاني ستونوفو -المحلّل لدى يو.بي.إس إنه-: “من المحتمل أن يكون هذا التراجع مدفوعًا بالطلب على النفط الذي لم يستعد عافيته بالكامل بعد، بجانب التوقّعات بأن ذلك الأمر قد يستغرق وقتًا أطول حتّى يرتفع الطلب على النفط الهندي بقوّة مرّة أخرى”.

وأضاف ستونوفو، إنّه “مع ارتفاع واردات الخام في بداية العام، لا تزال خزّانات الخام مليئة جدًّا، ممّا يقلّل الحاجة إلى استيراد المزيد من الخام في الوقت الحالي”.

وانخفض الطلب على الوقود في الهند -ثالث أكبر مستورد ومستهلك للنفط في العالم- بنسبة 7.8%، مقارنةً بالعام السابق، حيث أدّى ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا ورفع أسعار التجزئة إلى انخفاض الطلب.

وقال إدوارد مويا -كبير محلّلي السوق في شركة أواندا (Oanda)-: “سيستمرّ تعثّر تعافي الطلب على الوقود مع استمرار حالات الإصابة بفيروس كورونا”.

وقفز عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا في الهند بشكل قياسي، الجمعة الماضية، إلى مليون و64 ألف حالة.

وتراجعت صادرات الهند من السوائل النفطية بنحو 6%، وهو أوّل انخفاض لها على أساس سنوي منذ أغسطس 2019، خاصّةً صادرات الديزل التي تراجعت إلي أدنى مستوياتها منذ أبريل من العام الماضي.

كما سجّلت شحنات الديزل أوّل انخفاض على أساس سنوي، منذ أغسطس من العام الماضي، حيث انخفضت بنسبة 5.7 % لتصل إلى 2.09 مليون طنّ.

وقال آرون تشيونج -محلل بشركة إنرجي أسبكتس الاستشارية-: “تخطّط بعض المصافي الآن لإجراء أعمال صيانة، والإغلاق حتّى أواخر الربع الثالث من 2020، لتفادي استمرار ارتفاع مستويات المخزون”.

وأعلنت شركة النفط الهندية -وهي أكبر شركة تكرير في الهند- أنّها ستواصل تشغيل مصافيها بأقلّ من طاقتها في 2020/2021، حيث توقّعت استمرار ضعف الطلب محلّيًا وخارجيًا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى