أخبارسلايدر الرئيسيةنفط

“سينوك” الصينية تنضمّ إلى شركاء “أدنوك” عقب نقل ملكيّة حصص في امتيازين بحريّين

الاتّفاق يعزّز العلاقات الإستراتيجية بين الإمارات والصين

محمد فرج

وافقت شركة بترول أبوظبي الوطنية “أدنوك”، اليوم الإثنين، على نقل حقوق ملكيّة نسبة من حصّتين لـ”مؤسّسة البترول الوطنية الصينية” “سي إن بي سي” في امتيازي “زاكوم السفلي” و”أم الشيف ونصر” البحريّين في أبوظبي، إلى “سينوك” التابعة لشركة “الصين الوطنية للنفط البحري، وذلك بعد اعتماد المجلس الأعلى للبترول في أبوظبي لقرار النقل.

وتمثّل هذه الخطوة المرّة الأولى التي تنضمّ فيها شركة صينية متخصّصة في إنتاج النفط والغاز من الحقول البحريّة إلى امتيازات النفط والغاز في أبوظبي، التي تديرها أدنوك.

ويسهم نقل حقوق ملكيّة نسبة من الحصّتين لشركة صينية جديدة في تعزيز العلاقات الثنائية الإستراتيجية الراسخة بين دولة الإمارات والصين التي تعدّ ثاني أكبر اقتصاد في العالم.

اتّفاق نقل الملكيّة

يشمل اتّفاق نقل الملكيّة، استحواذ شركة “سينوك” عبر شركة “سينوك هونج كونج القابضة المحدودة” التابعة لها على نسبة 40% في شركة “بتروتشاينا للاستثمار الخارجي الشرق الأوسط المحدودة”-“بتروتشاينا” المملوكة بأغلبيّتها لـ “سي إن بي سي”-.

وقال سلطان بن أحمد الجابر -وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدّمة، الرئيس التنفيذي لشركة بترول أبوظبي الوطنية ” أدنوك “ومجموعة شركاتها-:”بناء الشراكات يسهم في تعزيز القيمة من موارد أبوظبي الهيدروكربونية، ونرحّب بإتمام هذه العملية التي تؤكّد على عمق علاقات الصداقة والشراكة الإستراتيجية التي تربط بين دولة الإمارات وجمهورية الصين الشعبية في مختلف القطاعات، بما فيها الاقتصاد والتجارة والصناعة والتكنولوجيا”.

وأضاف، كما تعكس هذه الخطوة نجاح نهج أدنوك في إبرام وتوثيق الشراكات الإستراتيجية مع شركات عالمية رائدة، بما يعزّز وصول منتجاتنا إلى أسواق جديدة، وكذلك التزامنا بتحقيق عائد اقتصادي مستدام لدولة الإمارات.

ما قبل عملية الاستحواذ

كانت شركة “بتروتشاينا” تملك حصّة 10% في امتياز “زاكوم السفلي” و10% في امتياز “أم الشيف ونصر”. ونتيجة لعملية نقل ملكيّة نسبة من الحصّتين، ستحصل شركة “سينوك هونج كونج” على نسبة 4% في امتياز “زاكوم السفلي”، ونسبة 4% في امتياز “أم الشيف ونصر”، فيما تحتفظ “سي إن بي سي” بنسبة 6% في كلا الامتيازين.

من جانبه، قال داي هوليانغ -رئيس مجلس إدارة “مؤسّسة البترول الوطنية الصينية “سي إن بي سي”-: “تتمتّع “سي إن بي سي” بعلاقات تعاون ناجحة مع أدنوك، ونحن على قناعة من أن التعاون مع “سينوك” من شأنه أن يوفّر المزيد من القيمة لأدنوك وشركاء الامتياز. ولاشكّ أن نقاط القوّة لدى الشركتين الصينيّتين ستسهم في تعزيز وتطوير هذين الامتيازين”.

وقال وانغ دونغجين -رئيس مجلس إدارة شركة الصين الوطنية للنفط البحري “سينوك”-: “نحن سعداء بالمشاركة في امتيازي “زاكوم السفلي” و”أم الشيف ونصر”، الأمر الذي من شأنه تعزيز العلاقة الإستراتيجية مع أدنوك و”بتروتشاينا”.

ويأتي هذا الاتّفاق بعد توقيع اتّفاقية إطارية شاملة بين أدنوك و”سينوك”، في يوليو 2019، لاستكشاف فرص جديدة للتعاون في مجالات الاستكشاف والتطوير والإنتاج والتكرير والبتروكيماويات، وكذلك في مجال الغاز الطبيعي المُسال “LNG”.

انضمام”سينوك” إلى شركاء “أدنوك”

ووفقًا لهذا الاتّفاق تنضمّ “سينوك” إلى شركاء أدنوك في امتياز “زاكوم السفلي”، إلى جانب كلّ من ائتلاف الشركات الهندية الذي تقوده شركة النفط والغاز الطبيعي الهندية “فيديش” “10%”، وشركة “إنبكس” اليابانية “10%”، و”سي إن بي سي” الصينية “6%”، و”إيني” الإيطالية “5%” و”توتال” الفرنسية “5%”، وإلى شركاء أدنوك في امتياز “أم الشيف ونصر” إلى جانب كلّ من “إيني” الإيطالية “10%” و”توتال” الفرنسية “20%” و”سي إن بي سي” الصينية “6%”، في حين تحتفظ أدنوك بحصّة 60% في كلا الامتيازين.

وتعدّ “سينوك” أكبر منتج للنفط الخام والغاز الطبيعي من الحقول البحريّة في الصين، وواحدة من أكبر الشركات المستقلّة في استكشاف وإنتاج النفط والغاز في العالم. وفي نهاية عام 2019، بلغ صافي ما تمتلكه الشركة من احتياطيات مؤكّدة قرابة 5.18 مليار برميل من المكافئ النفطي.

وبدأت شركات الطاقة الصينية، مؤخّرًا، بزيادة مشاركتها في أعمال أدنوك في مجالات الاستكشاف والتطوير والإنتاج والتكرير والبتروكيماويات لتلبية احتياجات الصين التي تعدّ ثاني أكبر مستهلك للنفط في العالم، كما تعدّ أحد أسواق النموّ المهمّة لمنتجات أدنوك من النفط الخام والبتروكيماويات.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى