التقاريرتقارير النفطرئيسيةسلايدر الرئيسيةنفط

ريستاد إنرجي: أنشطة التنقيب عن النفط والإنتاج لن تتعافى قبل 2025

حفر 55350 بئر في 2020 بانخفاض 23% عن 2019

حازم العمدة

لن تتعافى أنشطة التنقيب عن النفط وإنتاجه من الآثار المدمرة لجائحة كوفيد-19 قبل عام 2025، حيث لا تزال سوق التنقيب من حيث عدد الآبار المحفورة أو الطلب على معدات الحفر تمر بظروف حالكة السواد، حسبما خلصت شركة ريستاد إنرجي النرويجية المعنية بأبحاث واستشارات الطاقة في توقعات أصدرتها بشأن صناعة النفط عالميا.

وتتوقع ريستاد أن ينخفض عدد الآبار المحفورة على مستوى العالم إلى 55350 خلال عام 2020، وهو أدنى مستوى له بحسب ريستاد إنرجي.

يأتي ذلك في الوقت الذي انخفضت فيه تكلفة سفن الخدمات البحرية بنسبة 40% في منطقة غرب إفريقيا، وخاصة نيجيريا، حيث تصر شركات النفط الوطنية على خفض تكلفة إنتاج النفط إلى 10 دولارات للبرميل.

وفي ظل تداعيات فيروس كورونا المستجد وآثاره على أسعار النفط وكذلك تخفيضات الإنتاج التي تفرضها منظمة أوبك+ لإعادة التوازن لأسواق النفط، ألمح المدير الإداري لشركة النفط الوطنية النيجيرية، ميلي كياري، إلى إغلاق آبار في البلاد.

تراجع عدد حفارات النفط

وبالرغم من التقلب والتذبذب في عدد حفارات النفط النيجيرية، فإنها واصلت الانخفاض خلال الفترة من 2016 وحتى 2019، حيث بلغت 15 حفارات فقط العام الماضي. وارتفعت الحفارات في يونيو/حزيران إلى تسعة، مقارنة بثمانية حفارات في مايو/آيار 2020، نزولا من 23 حفارا فبراير/شباط، و14 في يناير/كانون ثان 2020 .

وكانت بعض شركات النفط، لاسيما إكسون موبيل، قد أنهت في وقت سابق عقود عمل حفاري Gerd و Groa قبالة السواحل النيجيرية، ما قلص أنشطة الحفر.

وفي هذا السياق، أشارت ريستاد إنرجي إلى انخفاض مذهل في أنشطة الحفر بنسبة 23%، مقارنة بما إجماله 71 ألف و946 بئرا عام 2019.

وقالت الشركة النرويجية: "وفق توقعاتنا التي تغطي الفترة من 2020 إلى 2025، من غير المحتمل أن يصل معدل الحفر إلى أرقام العام الماضي أو تجاوزها خلال هذه السنوات الخمس".

بيد أن ريستاد إنرجي توقعت أن تتعافى أنشطة الحفر جزئيا، بحيث يزيد عدد الآبار المحفورة قليلا عن 61 ألف بئر في عام 2021 ، عندما تخفف الحكومات قيود السفر، ما يعزز الطلب على النفط وارتفاع أسعاره.

ويتوقع أن ترتفع هذه الأرقام إلى أعلى قليلا من 65 ألف بئر عام 2022، وسوف تظل دون 69 ألف بئر حتى نهاية عاما 2025.

أميركا الشمالية

ومن المرجح أن تكون أميركا الشمالية- بحسب الشركة النرويجية- الأكثر تضرراً، حيث انخفض عدد الحفارات إلى أدنى مستوياتها التاريخية بعد بضعة أشهر فقط من الانكماش الاقتصادي.

وانخفض عدد حفّارات النفط في الولايات المتّحدة خلال الأسبوع الماضي، بمقدار حفارة واحدة ليصل إلى 180، وهو الأقلّ منذ يونيو/تموز 2009.

وتراجع عدد الحفارات في حوض برميان بمقدار حفارة واحدة إلى 124، وهو الأقل منذ بداية صناعة الصخري، إلا أنه إذا نظرنا إلى أن منطقة غرب تكساس كانت منطقة إنتاج النفط التقليدي قبل اكتشاف الصخري، فإن الرقم هو الأدنى منذ عقود. إلا أن عدد الحفارات في حقل إيغل فورد في جنوب تكساس ارتفع بمقدار 10 حفارات، بينما انخفض عدد الحفارات خارج الصخري بمقدار واحدة إلى 25، الأقل منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2016.

واستمر عدد الحفارات بالانخفاض في تكساس، أشهر ولاية نفطية في الولايات المتحدة، إلى مستويات غير معتادة منذ عقود، حيث وصل عدد الحفارات إلى 102، بعد أن كان 533 في آخر 2018.

وانخفض عدد حفارات الغاز بمقدار 4 إلى 71، بعد أن كان 202 في بداية 2019. وانخفاض عدد حفارات الغاز يعود إلى الانهيار الكبير في أسعار الغاز، وذلك قبل انهيار أسعار النفط.

في سياق متصل،انخفض إنتاج النفط الصخري بولاية داكوتا الشمالية بالولايات المتحدة لمستوى قياسي، وذلك متأثرا بالعديد من العوامل على رأسها تدني أسعار النفط بسبب تدهور الطلب على النفط نتيجة تفشي فيروس كورونا. كما أن الفروقات السعرية لم تكن في صالح منتجي الولاية.

وما زاد الطين بلة قرار المحكمة الفدرالية إغلاق أنبوب نفط “داكوتا أكسس” الواصل بين الولاية وولاية ألينيوز، إلا أن محكمة أخرى أقرت منذ أيام أنه يمكن استمرار ضخ النفط في الأنبوب حتى البت في القضية المقامة على الشركة المالكة للأنبوب من قبل مؤسسات حماة البيئة والسكان الأصليين في المنطقة التي يمر منها الأنبوب. عدم الاستقرار القانوني لاينفّر المستثمرين فقط، وإنما يجعل بعض المنتجين يؤخرون حفر وإكمال آبار جديدة حتى تتضح الأمور.

وبالرغم من توقعات حدوث تعاف طفيف في النصف الثاني من عام 2020، فإن نشاط الحفر سيظل أقل بنسبة 50 %عن المستويات التي شهدتها نفس الفترة من العام الماضي.

من بين 55 ألف و350 بئرا سيجري حفرها عام 2020، ستكون هناك 2238 بئرًا بحرية، و53 ألف و112 بئرًا برية.

وقبل جائحة كوفيد-19، كانت ريستاد إنرجي تتوقع ارتفاع إجمالي عدد الآبار على أساس سنوي إلى 74 ألف و575 حفارا، منها 2896 بئرا بحرية و71 ألف و679 بئرا برية.

سلسلة التوريد

أشار محلل خدمات الطاقة في الشركة، رضا حسن كاظمي، إلى تراجع أعمال الحفر الجديدة، مع تقليص الشركات استثمارات التنقيب والإنتاج، ما سيؤثر على سلسلة التوريد بأكملها المرتبطة بالخدمات.

وقال كاظمي إن السلاسل المتأثرة تشمل معدات الحفر، التي ستنخفض بنسبة 35 % في عام 2020 مقارنة بعام 2019.

وبالرغم من أن نيجيريا وأنغولا تنتجان نحو نصف النفط في منطقة غرب إفريقيا، فإن لديهما نحو 65% من نظام إنتاج النفط البحري، لكن كورونا أثر بشكل كبير على السوق.

في السياق ذاته، قالت مؤسسة ريفيرا ماريتايم ميديا (Riviera Maritime Media) المعنية بمراقبة الصناعة ومقرها لندن إن أكثر من 40 سفينة خدمات بحرية غادرت نيجيريا، في حين أن هناك ما يقرب من 80 سفينة متوقفة حاليا داخل مدينة بورت كاركورت التي تقع في دلتا النيجر النيجيرية أو حولها، منتظرة سوقا لحمولتها.

وترى المؤسسة أن سن قانون في نوفمبر/تشرين الثاني 2019، لتقاسم إنتاج النفط البحري والبري لم يضف أي حافز لجذب مزيد من الاستثمارات من شركات النفط الكبرى.

وفي حين بدا أن هدف الحكومة هو زيادة الإيرادات على المدى القصير، فإن القرار عطل عددا من مشروعات شركات النفط الكبرى بسبب مراجعة التكلفة، وفقا للمؤسسة.

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى