أخبار النفطرئيسيةعاجلنفط

تأجيل صفقة ريلاينس مع أرامكو لبيع حصّة بقيمة 15 مليار دولار

قال رئيس مجلس إدارة ريلاينس إندستريز، اليوم الأربعاء، إن خطط المجموعة الهندية لبيع أرامكو السعودية حصّة 20% من أنشطتها، لتحويل النفط إلى كيماويات، تأجّلت.

وكانت ريلاينس، التي تشغّل أكبر مجمّع للتكرير في العالم، قد أعلنت، العام الماضي، عن صفقة بقيمة 15 مليار دولار مع أرامكو، أكبر مصدر للنفط في العالم، في إطار جهود الشركة الهندية لتقليص حجم ديونها.

وقال موكيش أمباني للمساهمين، اليوم: "بسبب ظروف لم تكن متوقّعة في سوق الطاقة، ووضع كوفيد-19، لم يتحقّق تقدّم في الصفقة (مع أرامكو السعوديّة)، وفقًا للجدول الزمني الأصلي".

وكان من المتوقّع -في بادئ الأمر- إتمام صفقة أرامكو، بحلول مارس /آذار 2020.

وفقدت أسهم ريلاينس أكثر من 6% بعد تصريح أمباني بشأن صفقة أرامكو. وأغلقت على تراجع 3.8% عند 1844 روبّية للسهم.

وفي يناير /كانون الثاني، قال مسؤول كبير في ريلاينس، إن من المقرّر إتمام الصفقة خلال الأشهر القليلة المقبلة، دون أن يذكر إطارًا زمنيًا محدّدًا.

حصلت المجموعة الهندية على استثمارات من عدد من الشركات، بما في ذلك فيسبوك وإنتل وكوالكوم لمنصّتها الرقمية ريلاينس جيو، وهو ما ساعد الشركة في التخلّص من ديونها.

وتحرّكت غوغل أيضًا، اليوم، لدعم ريلاينس جيو بلاتفورمز، بشراء حصّة 7.7% مقابل 4.5 مليار دولار. ولدى جيو بلاتفورمز تطبيقات للموسيقى والأفلام والاتّصالات.

وقال أمباني: "جرت بالفعل تلبية متطلّباتنا للسيولة. ومع ذلك، نحن في ريلاينس نقدّر شراكتنا الممتدّة منذ أكثر من عقدين مع أرامكو السعوديّة، ونتعهّد بشراكة طويلة الأمد".

وأضاف، إن ريلاينس ستخاطب هيئة تنظيمية هندية لتحويل أنشطتها في تحويل النفط إلى كيماويات، إلى شركة منفصلة تابعة لها، لتسهيل فرصة الشراكة مع أرامكو. وقال أمباني: "نتوقّع استكمال هذه العملية بحلول أوائل 2021".

وقال أمباني أيضًا، إن شركات عالمية أخرى خاطبت ريلاينس بشأن شراكات إستراتيجية في نشاطها للبتروكيماويات. وأضاف قائلًا: "ستساعدنا هذه الشراكات المحتملة في بناء قدرة تصنيع منافسة في مواقعنا الحاليّة لخدمة السوق الهندية التي تشهد عجزًا، والتي لا تزال تعتمد على واردات كبيرة الحجم من الكيماويات".

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى