أخبارنووية

روس آتوم تعرض أحدث ابتكاراتها في مجال المفاعلات منخفضة القدرة

عُقدت في 23 يونيو / حزيران، ندوة عبر الإنترنت، في شكل نقاش مفتوح حول موضوع المفاعلات النووية منخفضة القدرة، أقامتها المنظّمة الدولية للتعاون في مجال الطاقة الذرّية وهيئة الطاقة الذرّية الأردنية.

وعلى هذه المنصّة الافتراضية اجتمعت كبريات الشركات النووية في العالم، بما في ذلك شركات GE—Hitachi Nuclear Energy (اليابان) و NuScale Power (الولايات المتّحدة الأميركية) و Moltex Energy (الولايات المتّحدة الأميركية) و Rolls-Royce (المملكة المتّحدة) والمعهد الكوري لأبحاث الطاقة الذرّية.

وفي إطار الندوة، عرضت إيلينا باشينا -مديرة التسويق في شركة المساهمة “روس آتوم أوفيرسيز”- أحدث ما ابتكرته المؤسّسة الحكومية “روس آتوم” الروسيّة، في مجال محطّات الطاقة النووية منخفضة القدرة، منشآت المفاعلات من سلسلة “ريتم”.

وقالت إيلينا باشينا، خلال خطابها: “أنا فخورةٌ بالإعلان عن ريادة ومرجعية تقنيات المفاعلات النووية الروسيّة، إذ إنّه -حتّى الآن- تمّ تصنيع ستّة مفاعلات من السلسلة “ريتم-200″، وقد جرى تركيبها بالفعل على كاسحات الجليد، التي لا تزال قيد الإنشاء “آركتيكا” و “سيبير” و “أورال”، حيث إن اثنتين منها قد جرى تشغيلهما تجريبيًا في العام 2019”.

وبجزء من الخطاب، تحدّثت ممثّلة المؤسّسة الحكومية “روس آتوم” أيضًا، عن بدء تشغيل محطّة الطاقة النووية العائمة الوحيدة في العالم “أكاديميك لومونوسوف”، وكذلك عن حالة الأعمال المتعلّقة بتشييد أوّل محطّة في روسيا على اليابسة، لتوليد الطاقة النووية منخفضة القدرة، والعاملة بمفاعلات “ريتم-200″، بالإضافة إلى إمكانات تشييدها في الخارج.

وقد شارك في الندوة عبر الإنترنت ما يزيد على 500 مشارك من جميع أنحاء العالم، وهو ما يؤكّد تزايد الاهتمام العالمي بمشاريع محطّات الطاقة النووية منخفضة القدرة، كونها أداة لتحسين وزيادة كفاءة أنظمة الطاقة، وتحقيق أهداف التنمية المستدامة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى