أخبار التكنو طاقةرئيسيةسلايدر الرئيسيةنفط

روكفلّر يبني مصفاة وايتنج في 1889

المصفاة هي سادس أكبر مصفاة في الولايات المتّحدة الآن

خاص-الطاقة

في مثل هذا اليوم، 18 يونيو، من عام 1889، قام جون روكفلّر، من خلال فرع شركته ستاندارد أويل في إنديانا،ببناء مصفاة "وايتنج" في أنديانا، جنوب شرق شيكاغو على ضفاف بحيرة ميتشيغان بالقرب من خطوط الملاحة،وذلك لتسهيل نقل المنتجات.

وأصبحت أكبر مصفاة للنفط في الولايات المتّحدة خلال 6 سنوات من تأسيسها، وكانت تنتج قرابة 36 ألف برميل يوميًا.

وقامت الشركة ببناء أنابيب نفط لوصل حقول النفط في أوكلاهوما وكنساس بالمصفاة.

بعد أن أجبرت المحكمة العليا روكفلر على تقسيم شركته في عام 1911 -وهو التقسيم الذي جعله من أغنى الناس في تاريخ البشرية، لأن قيمة مجموع أشلاء الشركة أكبر بكثير من قيمة الشركة الأمّ- تحوّل الفرع "ستنادارد أويل أوف إنديانا" إلى شركة "أمكو" التي اشتهرت بمحطّات البنزين تحت هذا الاسم. ثمّ تمّ دمج شركة النفط البريطانية "بي بي" مع "أمكو" في عام 1998، تحت اسم "بي بي أمكو" واستُغنِي فيما بعد عن اسم أمكو.

قرّرت بي بي في 2012 إنفاق 400 مليون دولار لتجديد هذه المصفاة، التي تبلغ مساحتها 5.7 كيلومترًا مربّعًا، وهي الآن سادس أكبر مصفاة في الولايات المتّحدة، بطاقة إنتاجية قدرها 400 ألف برميل يوميًا.

ثمّ قامت بي بي بفصل الأنابيب عن المصفاة تحت شركة جديدة تابعة لها، في عام 2017، وهذه الشركة تملك أنابيب تصل النفط الكندي من ولاية ألبرتا بالمصفاة، وأنبوب للمنتجات النفطية يصل المصفاة بمدينة ديترويت، ومجموعة أنابيب في خليج المكسيك. كما تملك أنبوبًا ينقل سوائل غازيّة إلى أنابيب تنتهي في ألبرتا، لمزجها مع الرمال النفطية بهدف التخفيف من لزوجتها، حتّى يمكن نقلها في الأنابيب بسهولة.

ملاحظة: الصورة أعلاه للمصفاة مجهولة التاريخ، ولكنّها غالبًا من ثلاثينات القرن الماضي.

الصورة أدناه صورة حديثة

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى