أخباررئيسيةسلايدر الرئيسيةنفط

تحديث – آمال خفض المعروض ترفع أسعار النفط فوق 40 دولارًا للبرميل

حقّقت أسعار النفط مكاسب هامشية، اليوم الثلاثاء، بعد تكبّدها خسائر في وقت سابق من جلسة اليوم، بفضل الآمال في مزيد من خفض إمدادات الخام، ممّا أبطل أثر بواعث القلق من تقلّص الطلب على الوقود، بفعل زيادة جديدة في إصابات فيروس كورونا المستجدّ في أنحاء العالم.

وبحلول الساعة 1030 بتوقيت غرينتش، كان خام برنت مرتفعًا 58 سنتًا، بما يعادل 1.4% إلى 40.51 دولارًا للبرميل، بعد صعوده 2.6% أمس الإثنين. وزاد الخام الأميركي 0.44 سنتًا، أو قرابة 1.2%، ليسجّل 37.59 دولارًا للبرميل، بعدما أغلق مرتفعًا 2.4% في الجلسة السابقة.

وتجاوزت إصابات فيروس كورونا الثمانية ملايين في أنحاء العالم، يوم الإثنين، مع تصاعد الحالات في أميركا اللاتينية، في حين تواجه الولايات المتّحدة والصين تفشّيًا جديدًا. لكن بعض المراقبين يقولون، إن من غير المتوقّع أن تعود الإغلاقات الصارمة التي سادت مطلع العام.

وقال المحلّلون، إن الآمال في مزيد من خفض إمدادات النفط من كبار المنتجين، ساعدت أيضًا في الحيلولة دون انخفاضات أشدّ للأسعار.

كانت أسعار النفط قد تراجعت، صباح اليوم الثلاثاء، في الأسواق الآسيوية، مع تزايد المخاوف من أن الموجة الثانية من انتشار فيروس كورونا ستهدّد انتعاش الطلب على النفط، رغم تواتر أخبار تخفيض الإنتاج، بما في ذلك العراق، ورغم تعهّد البنك الفدرالي الأميركي بتقديم دعم أكبر للاقتصاد، ورغم شائعات من أن الرئيس ترمب سيقدّم حزمة دعم اقتصادية تتجاوز التريليون دولار.

إلّا أن الانخفاض ليس كبيرًا، حيث انخفض كلّ من خامي برنت وغرب تكساس بأقلّ من 1%. فقد انخفض خام برنت بمقدار 24 سنتًا  إلى 39.69 دولارًا للبرميل، في الساعة 12:50 بعد الظهر بتوقيت سنغافورة، بينما انخفض خام غرب تكساس بمقدار 22  سنتًا إلى 36.92 دولارًا للبرميل.

وكانت أسعار النفط قد انخفضت أمس مع افتتاح الأسواق الآسيوية، إلّا أنّها ارتفعت لاحقًا في الأسواق الأميركية، مع ارتفاع أسعار البنزين إلى أعلى مستوى لها منذ ثلاثة أشهر، بعد أن أعلنت مصفاة موتيفا في بورت أرثر في ولاية تكساس، التي تملكها أرامكو السعوديّة، أنّها أوقفت وحدة منتجة للبنزين، بسبب اكتشاف تسرّب فيها.

ويتطلّع تجّار النفط والمستثمرون إلى بيانات المخزون الأميركي من معهد النفط الأميركي، التي ستصدر بعد إغلاق الأسواق الأميركية، اليوم، وقبل افتتاح الأسواق الآسيوية بقليل.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى