أخباررئيسيةسلايدر الرئيسيةنفط

أرامكو تخفض مخصّصات نفط يوليو لخمسة مشترين آسيويين

خفضت شركة أرامكو السعودية -أكبر مُصدّر للنفط في العالم- كمّيات الخام للتحميل في يوليو/ تمّوز، التي ستمدّ بها خمسة مشترين آسيويين -على الأقلّ- حسبما صرّحت سبعة مصادر مطّلعة لوكالة رويترز، اليوم الإثنين.

وقالت المصادر، إن التخفيضات جاءت بالأساس للخامات المتوسّطة والثقيلة، وشملت مصافي تكرير في دول، مثل الصين.

وشهدت أربع شركات تكرير تخفيضات أقلّ في يوليو/تمّوز، مقارنةً بشهر يونيو/ حزيران، وطلبت المصادر عدم ذكر أسمائها بسبب حساسية الأمر.

تأتي الخطوة بعد إبرام منظّمة البلدان المصدّرة للبترول (أوبك) وحلفائها، بمن فيهم روسيا، التي تعرف بمجموعة أوبك+، اتّفاقًا للإبقاء على خفض الإمدادات 9.6 مليون برميل يوميًا، بما يوازي نحو 10% من الطلب العالمي، حتّى نهاية يوليو/ تمّوز.

لكن السعودية قالت، إنها ستنهي خفضًا طوعيًا أكبر في إنتاجها، وسط دلائل على أن الطلب العالمي يتعافى.

وقالت المصادر، إن شحّ إمدادات الشرق الأوسط، وتحسّن شهية المصافي للخام، دفعا أرامكو لرفع سعر البيع الرسمي لشهر يوليو/ تمّوز، لآسيا أكثر من المتوقّع، على الرغم من أن هوامش التكرير والطلب على النفط لم يلحقا بعد بتقييمات الخام المتصاعدة.

وقال ر. راماشاندران -مدير المصافي في مؤسّسة (بي.بي.سي.إل)-: “زيادة أسعار البيع الرسمية أخذتنا على حين غرّة، وهي غير جذّابة لشركات التكرير، خاصّةً في سوق هوامش التكرير فيها ضعيفة.”

وقال مصدر على دراية مباشرة بالأمر، إن ذلك أدّى لطلب مشترٍ آسيوي كبير واحد -على الأقلّ- خفض الكمّية المنصوص عليها في العقد، لشهر يوليو/ تمّوز، بنحو الثلث.

وصرّح مصدران آخران، بأنّهم سيزيدون شراء شحنات من مناطق مختلفة لهذا الشهر، مثل خام غرب إفريقيا والخام الأميركي، نظرًا لتسعيرها عند مستويات منافسة، مع تقليل شراء نفط الشرق الأوسط مرتفع الثمن.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى