أخبار النفطرئيسيةسلايدر الرئيسيةنفط

شاهد لقاء وزير الطاقة السعودي مع التلفزيون العمومي الجزائري

الجزائر لها دور محوري في تحقيق استقرار سوق النفط

لا يمكننا أن نتدخّل في عودة أيّ دولة لإنتاج النفط، و نرجو التوفيق لليبيا

أكّد وزير الطاقة السعودي، الأمير عبد العزيز بن سلمان، على دور الجزائر، الذي وصفه ب"المحوري"، في تقريب وجهات النظر بين دول منظّمة أوبك و حلفائها، للتوصّل إلى اتّفاقات من شانها أن تسهم في تحقيق استقرار سوق النفط.

وأضاف في تصريحات تليفزيونية: "للجزائر دور عجيب، ليس من حيث حجم إنتاجها النفطي، و إنّما من حيث قيمتها السياسية، و قدرتها على تقريب وجهات النظر بين الدول الأعضاء في منظّمة أوبك، و الدول غير الأعضاء في إطار أوبك +".

و قال، إن الجزائر لديها "قدرة التواصل مع الجميع"، خصوصًا في الظروف الاستثنائية، و هي دائمًا تبحث عن الحلول التوفيقية طويلة الأمد، مؤكّدًا أن "الدور المحوري للجزائر في إنجاح مساعي أوبك، ليس فقط في أثناء ترؤّسها لمؤتمر المنظّمة، بل هو مشهود له منذ سنوات طويلة، و الدليل على ذلك وجودها في كلّ لجان المنظّمة".

و أشار إلى مواصلة الجهود و التنسيق بين كلّ الأطراف، قائلًا: "سنواصل في هذا التنسيق، لأن المرحلة صعبة، و تتطلّب تنسيقًا كبيرًا، و لا تزال النتائج غير كافية، لذلك سنكثّف جهودنا للخروج من الأزمة".

و بخصوص تعزيز الشراكة الثنائية بين البلدين في مجال الطاقة، و ترقيتها إلى مستوى العلاقات السياسية، قال الوزير السعودي، إنّه جرت دعوة عرقاب لزيارة السعودية، ممّا سيسمح بتباحث سبل التعاون في كلّ المجالات.

وأضاف، إن الشراكة بين السعودية و الجزائر، نابعة من منطلق العلاقات "الممتازة" بين البلدين، مؤكّدًا على ضرورة تكثيف الاتّصالات لبعث سبل التعاون في مجال الطاقة، خاصّةً مع ما يمنحه قانون المحروقات الجديد، الذي دخل حيّز التنفيذ، نهاية 2019.

وقال الوزير السعودي: "لا يمكننا أن نتدخّل في عودة أيّ دولة لإنتاج النفط، و نرجو التوفيق لليبيا".

 

 

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى