أخباررئيسيةسلايدر الرئيسيةعاجلنفط

أوبك+ تبحث تمديد خفض النفط لشهر أو شهرين

قال ثلاثة مصادر في أوبك+ لرويترز، اليوم الإثنين، إن أوبك وروسيا تقتربان من حلّ وسط، بخصوص أجل تمديد تخفيضات إنتاج النفط القائمة حاليًا، وإنّهما تبحثان مقترحًا لتمديد تقليصات المعروض لشهر أو شهرين.
كانت أوبك+ قد قرّرت في أبريل/ نيسان خفض الإنتاج بقدر غير مسبوق، يبلغ 9.7 مليون برميل يوميًا، بما يقارب عشرة بالمئة من الإنتاج العالمي، لرفع الأسعار التي يعصف بها انخفاض الطلب من جراء إجراءات احتواء فيروس كورونا.
وبدلًا من تقليص تخفيضات الإنتاج في يوليو/ تمّوز، أبلغت مصادر رويترز، الأسبوع الماضي، أن السعودية، أكبر منتجي أوبك، تقود نقاشات بشأن الإبقاء على مستوى التخفيض لنهاية السنة. لكنّها لم تنل بعد دعم روسيا، التي ترى تقليص القيود تدريجيًا.
وقال مصدر في أوبك+ عن التمديد لشهر أو شهرين: “إنّه المقترح الحالي، لكنّه غير نهائي بعد.”
وقال مصدر نفطي روسي عن تمديد التخفيضات القائمة: “إنّه لشهر أو اثنين، وليس لنصف عام.”
كما قال مصدر آخر في أوبك+، إنّه يوجد تأييد لمقترح روسيا التمديد لشهر واحد، لكن “مازلنا دون توافق عليه”.
ومن المرجّح أن تعقد مجموعة أوبك+ اجتماعًا عبر الإنترنت في الرابع من يونيو/ حزيران، لبحث سياسة الإنتاج، بعد أن اقترحت الجزائر -الرئيس الحالي لمنظّمة البلدان المصدّرة للبترول (أوبك)- تقديم موعد اجتماع كان مقرّرًا في التاسع والعاشر من يونيو/ حزيران.
وقد ساعد خفض إنتاج أوبك+، جنبًا إلى جنب مع تخفيضات غير مسبوقة لدول غير أعضاء مثل الولايات المتّحدة وكندا، على رفع أسعار النفط صوب 35 دولارًا للبرميل، لكنّها تظلّ عند نصف مستواها في مطلع السنة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى