أخباررئيسيةسلايدر الرئيسيةنفط

“كونوكو فيليبس” تبيع فروعها في ولاية أستراليّة لشركة سانتوس

الشركة الأميركية تحصل على عائدات 765 مليون دولار في الربع الثاني

اقرأ في هذا المقال

  • متوسط إنتاج الأصول المباعة 46 ألف برميل من مكافئ النفط يوميا في الربع الأول
  • انهيار أسعار النفط يجبر “كونوكو فيليبس” على تعمّيق خفض الإنتاج في مايو ويونيو

أعلنت شركة الطاقة الأميركية كونوكو فيليبس، الانتهاء من بيع شركاتها التابعة في ولاية أستراليا الغربية، لعملاق الطاقة الأسترالية، سانتوس.

لم يتغيّر المبلغ الإجمالي للبيع، ولكن فيما يتعلّق بالإغلاق، اتّفقت كونوكو فيليبس وسانتوس على إعادة هيكلة المدفوعات، بحيث يُخَصَّص 125 مليون دولار أميركي من المبلغ المعلن البالغ 1.39 مليار دولار، في دفعة مستحقّة، بعد قرار الاستثمار النهائي لمشروع تطوير باروسا المقترح. وبذلك يصل إجمالي الدفعة المستحقّة  لكونوكو فيليبس عند اتّخاذ قرار استثماري نهائي إلى 200 مليون دولار.

واستنادًا إلى تعديلات الإغلاق المعتادة وزيادة المخصّصات لدفعة قرار الاستثمار النهائي، تلقّت الشركة صافي عائدات نقديّة بلغت نحو 765 مليون دولار أميركي في الربع الحالي. ومن المتوقّع استخدام عائدات الصفقة لأغراض عامّة للشركة.

وقال مات فوكس -نائب الرئيس التنفيذي والمدير التنفيذي للعمليات في كونوكو فيليبس-: “تتمتّع سانتوس بحضور قويّ في صناعة النفط والغاز الأستراليّة، وهي بالفعل شريك في مشروعات ضخمة، مثل  Bayu-Undan و Darwin LNG و Barossa. ”

وأضاف فوكس: “يسعدنا إبرام هذه الصفقة وإتمامها مع شركة أستراليّة، ستساعد في مواصلة تطوير موارد النفط والغاز الأستراليّة.. تتمتّع كونوكو فيليبس بأكثر من عقدين من النجاح في العمليات المحلّية في أستراليا، ونتطلّع إلى استمرار وجودنا في الدولة من خلال مشروعنا للغاز الطبيعي المسال في أستراليا والمحيط الهادئ وأنشطة الاستكشاف.”

يشار إلى أن متوسّط ​​الإنتاج المرتبط بالأصول المباعة حوالي 46000 برميل من مكافئ النفط يوميًا، في الأشهر الثلاثة الأولى من عام 2020، وبلغت الاحتياطيات المؤكّدة نحو 17 مليون برميل من مكافئ النفط في نهاية عام 2019.

تخفيض الإنتاج

يأتي إتمام الصفقة، في الوقت الذي قالت فيه كونوكو فيليبس، إن تخفيضات إنتاجها النفطي الطوعيّة -على المدى القريب- ستكون أكثر من مستوى 225 ألف برميل يوميًا، الذي جرى الإعلان عنه مؤخّرًا، وذلك إثر استمرار انخفاض الطلب على النفط الخام والأسعار المنخفضة بسبب وباء “كوفيد-19″، مع تخفيضات أكبر من كلّ الولايات الأميركية، عدا ألاسكا وهاواي، بحسب تقرير لـ”إس آند بي غلوبال بالاتس”.

وفي مايو/أيّار الجاري، خفضت الشركة 265 ألف برميل يوميًا من إجمالي إنتاجها النفطي، بزيادة 40 ألف برميل في اليوم من التخفيضات السابقة. وقالت الشركة في بيان، إن الـ100 ألف برميل يوميًا الأخرى من مشروع سورمونت للنفط الثقيل في كندا، لا تزال كما أُعلن في وقت سابق من هذا الشهر.

وقالت كونوكو فيليبس، إن تخفيضات يونيو ستكون أكثر حدّة، حيث يبلغ إجماليها 460 ألف برميل يوميًا، بما في ذلك 260 ألف برميل يوميًا في الولايات المتّحدة، و100 ألف برميل من سورمونت، دون تغيير، مع 100 ألف برميل أخرى في ألاسكا.

وتعدّ التخفيضات الطوعية للشركة الأكبر من حيث الحجم -حتّى الآن- ممّا يقوم به أيّ منتج في الشهر الأخير، الذي شهد تقلّبًا شديدًا في الأسواق، على الرغم من أن الآخرين -بما في ذلك “كونتيننتال ريسورسز” و”سيماركس إنرجي”- قاموا بتخفيضات أصغر.

وقال سكوت هانولد -المحلّل في “آر بي سي كابيتال ماركتس”- في مذكّرة، مؤخّرًا، للمستثمرين: “تتّخذ الإدارة نهجًا قائمًا على القيمة، مع تقليص الإنتاج وزيادة عمليات الإغلاق المخطّط لها، لما يقرب من ثلث إجمالي الإنتاج، وأكثر من نصف إنتاج أميركا الشمالية”.

وقالت الشركة، إن صافي التخفيضات بلغ 230 ألف برميل من النفط المكافئ يوميًا لشهر مايو، و420 ألف برميل في اليوم لشهر يونيو / حزيران.

الربع الأوّل

ويُذكر أن إجمالي إنتاج شركة كونوكو فيليبس في الربع الأوّل من عام 2020 للنفط والغاز الطبيعي -باستثناء عملياتها في ليبيا- بلغ 1.278 مليون برميل نفط في اليوم، بانخفاض 40 ألف برميل نفط يوميًا، مقارنةً بنفس الفترة من العام الماضي، ولكن بزيادة 52 ألف برميل يوميًا عند تعديلها لعمليات التخلّص المغلقة والمعلّقة.

وجاء نموّ إنتاج الشركة في الربع الأوّل بشكل أساس من عمليات الشركة المعروفة باسم “بيغ 3” “Big 3” الأميركية، في “إيغل فورد” الصخري في جنوب تكساس، و”باكن” الصخري في داكوتا الشمالية، وحوض برميان في غرب تكساس ونيو مكسيكو. وقالت الشركة، إن النموّ جاء أيضًا نتيجة برامج التنمية في أوروبّا وآسيا والمحيط الهادئ والولايات الأميركية.

وأنتجت عمليات الـ”بيغ 3″  399 ألف برميل يوميًا في الربع الأوّل، منها 233 ألفًا من “إيغل فورد”، و96 ألفا من “باكن”، و70 ألفا من حوض برميان. وذلك بزيادة نسبتها 3% فقط من مستوى 387 برميل يوميًا في الربع الرابع من عام 2019، و22% على أساس سنوي. كما بلغ متوسّط ​​الإنتاج من ليبيا 11 ألف برميل في اليوم.

وفي غضون ذلك، يناشد عدد من المشغّلين في الولايات المنتجة -لاسيّما تكساس وأوكلاهوما ونورث داكوتا- منظّمات الطاقة في الولاية، من أجل تقسيم مستويات الإنتاج الإجمالية، أو تخفيضها، لدعم أسعار النفط..

وقالت الشركة: إنّه “سيجري اتّخاذ قرارات خفض طوعي مستقبلية في مناطق عملياتنا على أساس شهري”، مضيفةً: “قد تختلف التأثيرات اليومية عن التقديرات، بسبب الاختلافات في تقديرات مصلحة العمل، ومزيج المنتجات”.

وأبلغت شركة كونوكو فيليبس عن خسارة في الربع الأوّل من عام 2020، بلغت 1.7 مليار دولار، أو 1.60 دولارًا للسهم، مقارنةً بأرباح 1.8 مليار دولار، أو 1.60 دولارًا للسهم، في نفس الربع من العام الماضي. وباستثناء البنود الخاصّة، بلغت الأرباح المعدّلة للربع الأوّل من عام 2020 نحو 500 مليون دولار، أو 45 سنتًا للسهم، مقارنةً بالأرباح المعدّلة البالغة 1.1 مليار دولار، أو دولارًا واحدًا للسهم في الربع الأوّل من عام 2019.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى