أخباررئيسيةسلايدر الرئيسيةنفط

سلطان الجابر: أسواق النفط ستستعيد توازنها والوضع تحسّن في الأسابيع الماضية

أدنوك تستعدّ لمرحلة ما بعد كورونا من خلال التخطيط الاستباقي ورصد الفرص

قال وزير دولة الامارات، والرئيس التنفيذي لشركة بترول أبوظبي الوطنية “أدنوك” ومجموعة شركاتها، سلطان الجابر، إن أسواق النفط تمرّ بمرحلة من عدم الاستقرار، وشهدت خلال الأسابيع الماضية مؤشّرات على التحسّن، وستستعيد توازنها بمرور الوقت.

وأوضح خلال “مجلس أدنوك الافتراضي” الذي شاركت فيه حليمة كروفت -الرئيس العالمي لإستراتيجية السلع بشركة آر بي سي كابيتال – أن العالم يمرّ حاليًا بمرحلة غير مسبوقة، لا تسمح بتوقّعات دقيقة حول انتعاش الاقتصاد العالمي، ولكن هناك مؤشّرات للتفاؤل الحذر في أسواق الطاقة.

استعادة التوازن

وقال الجابر، هناك مؤشّرات على أن أسواق النفط بدأت تتحسّن في الأسابيع الأخيرة، وأنّها تتّجه نحو استعادة التوازن، ومن هذه المؤشّرات : اتّفاق أوبك+ والخفض الطوعي في إنتاج الدول من خارج أوبك، وتوقّف جزء من الإنتاج في بعض الدول، موضّحًا بأنّه سيمرّ بعض الوقت قبل أن تتّضح الرؤية، وأنّه مع عودة عجلة الاقتصاد إلى الدوران، سيكون هناك ارتفاع في حجم الطلب.

وأضاف: النقلة النوعيّة التي نفّذتها أدنوك على مدى السنوات الأربع الماضية، بفضل رؤية وتوجيهات ودعم القيادة الرشيدة، أسهمت بشكل كبير في تعزيز قوّة ومرونة وقدرة الشركة على ضمان استمرارية واستدامة أعمالها، والتعامل مع متغيّرات وتحدّيات المرحلة الحاليّة.

وتابع: خلال تنفيذ النقلة النوعيّة، ركّزنا على العوامل التي بإمكاننا التحكّم بها، والتي تشمل خفض التكاليف، والعمل المستمرّ لنكون ضمن المنتجين الأقلّ تكلفة على مستوى العالم، وحقّقنا تقدّمًا كبيرًا في هذا المجال، ممّا أعطانا المرونة التي ساعدتنا في الظروف الاستثنائية التي نمرّ بها، ونحن مستمرّون بالعمل للمحافظة على مواردنا وتعزيز الربحيّة إلى أقصى حدّ ممكن.

وقال الجابر: بفضل جهود ومتابعة القيادة، نحن واثقون بأنّنا سنخرج من هذه المرحلة، ونحن أقوى وأكثر قدرة على التعامل مع المستقبل، مؤكّدًا على أن صحّة وسلامة الكوادر البشرية تبقى على رأس أولويّات أدنوك، حيث تركّز الشركة على التعامل بشكل استباقي، للحدّ من المخاطر ومكافحة انتشار الفيروس.

جهود استباقية وإجراءات احترازية

وأكّد أن الإمارات بذلت جهودًا استباقية كبيرة في استجابتها للظروف الحاليّة، بما في ذلك إجراء ما يزيد عن 1.5 مليون فحص للفيروس، وهي من أعلى النسب على مستوى العالم، كنسبة وتناسب مع عدد السكّان، وتماشيًا مع مبدأ مدّ جسور التعاون مع المجتمع الدولي، قامت دولة الإمارات من خلال دبلوماسيتها الإنسانية بتقديم المساعدات الطبّية ومعدّات الحماية الشخصية إلى أكثر من 47 دولة في مختلف أنحاء العالم.

وأضاف: قامت أدنوك باتّخاذ إجراءات احترازية إضافية لتعزيز سلامة كوادرنا وحمايتهم، بما في ذلك الفحوص الاستباقية، وتقليل عدد الموظّفين في المواقع، وتوفير إمكان العمل عن بعد، وكذلك التواصل الشفّاف والدائم مع كوادرها في مختلف المواقع.

ويأتي “مجلس أدنوك الافتراضي” ضمن مجموعة من المبادرات التي أطلقتها أدنوك الشهر الماضي، في إطار مشاركتها في حملة “متطوّعو الإمارات” التي جرى إطلاقها لتعزيز جهود التطوّع على الصعيد الوطني للمساعدة في الحدّ من تأثير فيروس كورونا المستجدّ /كوفيد-19/.

شارك في المجلس الافتراضي، الذي جرى بثّه على منصّات وسائل التواصل الاجتماعي لأدنوك، مشاركون من القطاعات الحكومية في دولة الإمارات، وخبراء عالميون لمناقشة القضايا الرئيسة التي تواجه العالم، حيث نوقشت موضوعات مهمّة تمحورت حول مرحلة ما بعد كورونا، خاصّة في مجالات الاقتصاد والأعمال والشركات.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى