أخباررئيسيةسلايدر الرئيسيةنفط

“توتال” تفقد 99% من أرباحها الفصلية

أفادت شركة “توتال” الفرنسية” أن أرباحها الفصلية تراجعت بنسبة 99% بسبب انخفاض أسعار النفط، معلنةً عن خطط خفض لاستثماراتها استجابةً للأزمة المتواصلة في أسواق الخام.

وأعلنت شركة النفط الفرنسية الكبرى عن ربح صافٍ بقيمة 34 مليون دولار فقط للفصل الأوّل من العام، مقابل 3.1 مليار دولار قبل عام.

وتراجعت أسعار النفط بشدّة في الفصل الأوّل من العام، على خلفية الإنتاج الفائض وحرب الأسعار، وأدّى هذا التراجع الكبير في أسعار النفط والغاز إلى انخفاض تدفّق السيولة إلى الشركة بنحو الثلثين.

ومنذ أواخر مارس / آذار، سجّل النفط خسائر إضافية مع انهيار الطلب بسبب التدابير المفروضة لاحتواء فيروس كورونا المستجدّ، ووصل سعر البرميل من خام غرب تكساس الأميركي الوسيط إلى ما دون الصفر الشهر الماضي.

وقال المدير التنفيذي للشركة، باتريك بويان، في بيان: “المجموعة تواجه ظروفًا استثنائية: أزمة كوفيد-19 الصحّية التي تؤثّر على الاقتصاد العالمي، وتخلق حالة كبيرة من عدم اليقين، وأزمة سوق النفط، مع الانخفاض الكبير للأسعار منذ مارس”.

وذكرت “توتال” إنها بصدد تحديد سقف جديد للتوفير عبر خفض استثماراتها وإنتاجها للخام. وسيكون سقف الاستثمارات دون 14 مليار دولار هذا العام، أي أقلّ بالربع عمّا أعلنته الشركة في فبراير / شباط الماضي.

ولم تغيّر “توتال” مع ذلك قيمة توزيعات الأرباح الموقّتة، كما حددتها العام الماضي، أي بما يساوي 0.66 يورو للسهم.  وارتفع سهم توتال 7.5 بالمئة في التعاملات المبكّرة.

وقامت بعض الشركات المناظرة لتوتال بوقف التوزيعات النقدية، للاحتفاظ بالسيولة، مع معاناة القطاع من انهيار في الطلب. وقالت رويال داتش شل، الأسبوع الماضي، إنها ستخفض التوزيعات النقدية للمرّة الأولى منذ الحرب العالمية الثانية.

لكن توتال قالت، إنها تبقى على توزيعاتها النقدية المؤقّتة للربع الأوّل عند 0.66 يورو (0.7199 دولارًا) للسهم، وسيجري دفعها نقدًا بشكل حصري.

وكانت توتال تعتزم تسريع وتيرة الزيادة في توزيعاتها النقدية في السنوات المقبلة، مع توقّعات بزيادتها بنسبة تتراوح بين 5 و 6 بالمئة سنويًا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى