أخباررئيسيةسلايدر الرئيسيةعاجلغاز

بولندا تختار “سايبم” الإيطالية لتنفيذ خطّ أنابيب ببحر البلطيق

قال مسؤولون بولنديون في مؤتمر صحفي، اليوم الإثنين، إن شركة “جاز سيستم” المشغّلة لشبكة خطوط الغاز الطبيعي في بولندا، وقّعت عقدًا بقيمة 280 مليون يورو (306 ملايين دولار) مع شركة “سايبم” الإيطاليّة، لإقامة خطّ أنابيب لنقل الغاز الطبيعي، يربط بين بولندا والدنمارك تحت سطح بحر البلطيق.

وذكرت الشركة في بيان صحفي، إن سايبم ستمدّ خطّ أنابيب بطول 275 كيلومترًا، على عمق يتراوح بين 4 و57 مترًا تحت سطح بحر البلطيق.

وقال أندجي دودا -رئيس بولندا- في المؤتمر الصحفي، اليوم، إن العقد جزء من مشروع “خطّ أنابيب البلطيق” الذي يستهدف ربط بولندا باحتياطيات الغاز الطبيعي النرويجية، عبر شبكة خطوط أنابيب الغاز الطبيعي الدنماركية، مضيفًا أنّه “خطوة مهمّة” نحو استقلال بولندا عن إمدادات الغاز الطبيعي القادمة من روسيا.

وتُقدّر التكلفة الإجمالية لمشروع خطّ أنابيب البلطيق بنحو 5ر1 مليار يورو، بحسب توماس ستبيان -الرئيس التنفيذي لشركة جاز سيستم-.

ويتيح المشروع لبولندا استيراد 10 مليارات متر مكعّب من الغاز الطبيعي سنويًا. ووسّعت بولندا شبكة الربط مع الدول المجاورة، وأقامت محطّة لاستقبال شحنات الغاز الطبيعي المسال على ساحل بحر البلطيق.

وتعدّ بولندا من الدول الأوروبّية المنتقدة لخطّ أنابيب الغاز المثير للجدل، المعروف باسم “تيّار الشمال” أو “نورد ستريم”. والمشروع الجديد “تيّار الشمال 2” أو “نورد ستريم2” اللذين ينقلان الغاز الروسي إلى ألمانيا مباشرة عبر بحر البلطيق.

ويخشى المنتقدون أن يؤدّي خطّا “نورد ستريم” و”نورد ستريم2″ إلى زيادة اعتماد أوروبّا على الغاز الروسي، كما يعدّونهما أداة سياسية تستخدمها موسكو لزيادة الضغوط على دول عبور الغاز الروسي إلى غرب أوروبًا حاليًا، مثل أوكرانيا.

وفرضت الولايات المتّحدة عقوبات على مشروع “نورد ستريم2″، ممّا أدّى إلى تأخير إتمام المشروع.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى