التقاريرتقاريررئيسيةسلايدر الرئيسيةعاجلمنوعات

رئيس شركة هوندا كندا يرفض السيّارات الكهربائية بوصفها “أجندة سياسية”

ليكليرك: مكلفة للغاية وليست عملية ولاتتمتّع بطلب كبير

 قال الرئيس التنفيذي لشركة هوندا كندا، المعيّن حديثًا، جان مارك ليكليرك، في مقابلة صحفية مع وندسور ستار، إن السيّارات الكهربائية مكلفة للغاية، وليست عملية، ولا تتمتّع بطلب كبير، وإن كندا لن تفي بأهدافها في مجال انبعاثات غازات الدفيئة.

وشدّد على الحاجة إلى الحدّ من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري بحلول عام 2040، لكن لوكلير لا يريد من السياسيّين أن يُملوا التكنولوجيا التي تستخدمها شركات صناعة السيّارات لتحقيق هذا الهدف.

ولكن هناك تكنولوجيا تسمّى الانبعاثات الصفرية” الهيدروجين”، ومع ذلك أرجأت هوندا برنامجها لخلايا الوقود الهيدروجين في في نوفمبر / تشرين الثاني من العام الماضي.

قال رئيس هوندا أوروبّا، كاتسوشي إينو، من الوارد أن تأتي سيّارات خلايا وقود الهيدروجين، ولكن هذه تقنية للعصر القادم، وتابع: ينصبّ تركيزنا على السيّارات الهجينة والكهربائية الآن.

وأوضح الرئيس التنفيذي لشركة هوندا كندا، جان مارك ليكليرك، أن سبب رفضه للسيّارات الكهربائية يرجع إلى تكلفتها المرتفعة، وكون المستهلكين لا يريدونها، واستشهد بدراسات تبيّن أن الكنديين على استعداد لدفع 700 دولار لشراء سيّارة كهربائية، مضيفًا: “الحقيقة تؤكّد أنّنا بعيدون كلّ البعد عن هذا الفرق 700 دولار في منظور التكلّف”.

ليكليرك تجاهل أن المديرين التنفيذيين لشركة جنرال موتورز وفورد، يعتقدون أن السيّارات الكهربائية قد تحقّق أرباحًا الآن أو في وقت قريب.

وأعلنت جنرال موتورز هذا الشهر، أنّها ستعمل مع هوندا لإنتاج نموذجين من الجيل القادم من السيّارات الكهربائية، وسوف تتولّى هوندا تطوير النموذجين مع تصاميم داخلية وخارجية فريدة من نوعها، ومن المتوقّع أن يُطرح نموذج للسيّارة للبيع في الولايات المتّحدة وكندا، في عام 2024 .

وأضاف ليكليرك، إن الجميع لا يريدون أن يتحدّثوا عن عدد السيّارات الكهربائية وتكلفتها ومدى إمكانية المواطنين لشرائها، إنّهم فقط يتقدّمون إلى الأمام، معتقدين أن لدينا كلّ الحلول، ونحن لا نفعل ذلك.

وتابع، هناك جدول أعمال سياسي، من السهل على المواطنين معرفة أن السيّارات الكهربائية عديمة الانبعاثات كبيان سياسي.

وأكّد أن إنتاج السيّارات الكهربائية يحتاج إلى استثمارات كبيرة، مضيفًا أنه يتساءل عمّا إذا كانت الشركة قادرة على البيع وتحقيق أرباح، ولهذا السبب هناك قلق بالفعل بشأن وضع الحكومات المزيد من التفويضات الخالية من الانبعاثات، التي لن تحقّق قدرًا كبيرًا من الحدّ من غازات الدفيئة على المدى القصير.

تطابق الافكار

حجج  ليكليرك تتطابق بشكل وثيق مع ما قاله الرئيس التنفيذي لشركة هوندا في جميع أنحاء العالم، في ديسمبر / كانون الأوّل من العام الماضي، عندما امتدح السيّارات الهجين وفضّلها على السيّارات الكهربائية، وقال: “في مناقشاتنا مع الحكومة، نقول لهم، أعطوا أهداف خفض غازات الدفيئة التي تبحثون عنها فقط، ودعونا نجد كيفية تحقيقها”.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى