أخباررئيسيةسلايدر الرئيسيةنفط

“كونكو فيلبس” تعمّق خفض الإنتاج في مايو وتشير إلى المزيد في يونيو

التخفيضات الطوعية تصل إلى 265 ألف برميل يوميًا في مايو.. مع مراجعة شهرية

قالت شركة “كونكو فيلبس” الأميركية، إن تخفيضات إنتاجها النفطي الطوعية -على المدى القريب- ستكون أكثر من مستوى 225 ألف برميل يوميًا الذي جرى الإعلان عنه قبل أسبوعين، وذلك إثر استمرار انخفاض الطلب على النفط الخام والأسعار المنخفضة بسبب وباء “كوفيد-19″، مع تخفيضات أكبر من كلّ الولايات الأميركية، عدا ألاسكا وهاواي، بحسب تقرير لـ”إس آند بي غلوبال بالاتس”.

وحاليًا تعتزم الشركة خفض 265 ألف برميل يوميًا من إجمالي إنتاجها النفطي، بدءًا من مايو، بزيادة 40 ألف برميل في اليوم من التخفيضات السابقة. وقالت الشركة في بيان، إن الـ100 ألف برميل يوميًا الأخرى من مشروع سورمونت للنفط الثقيل في كندا، لا تزال كما أُعلن في وقت سابق من هذا الشهر.

وقالت كونوكو فيليبس، إن تخفيضات يونيو ستكون أكثر حدّة، حيث يبلغ إجماليها 460 ألف برميل يوميًا، بما في ذلك 260 ألف برميل يوميًا في الولايات المتّحدة، و100 ألف برميل من سورمونت، دون تغيير، مع 100 ألف برميل أخرى في ألاسكا.

وتعدّ التخفيضات الطوعية للشركة الأكبر من حيث الحجم -حتّى الآن- ممّا يقوم به أيّ منتج في الشهر الأخير، الذي شهد تقلّبًا شديدًا في الأسواق، على الرغم من أن الآخرين -بما في ذلك “كونتيننتال ريسورسز” و”سيماركس إنرجي”- قاموا بتخفيضات أصغر.

وقال سكوت هانولد -المحلّل في “آر بي سي كابيتال ماركتس”- في مذكّرة، يوم الخميس، للمستثمرين: “تتّخذ الإدارة نهجًا قائمًا على القيمة، مع تقليص الإنتاج وزيادة عمليات الإغلاق المخطّط لها، لما يقرب من ثلث إجمالي الإنتاج، وأكثر من نصف إنتاج أميركا الشمالية”.

وقالت الشركة، إن صافي التخفيضات بلغ 230 ألف برميل من النفط المكافئ يوميًا لشهر مايو، و420 ألف برميل في اليوم لشهر يونيو.

ويُذكر أن إجمالي إنتاج شركة كونوكو فيليبس في الربع الأوّل من عام 2020 للنفط والغاز الطبيعي -باستثناء عملياتها في ليبيا- بلغ 1.278 مليون برميل نفط في اليوم، بانخفاض 40 ألف برميل نفط يوميًا، مقارنةً بنفس الفترة من العام الماضي، ولكن بزيادة 52 ألف برميل يوميًا عند تعديلها لعمليات التخلّص المغلقة والمعلّقة.

وجاء نموّ إنتاج الشركة في الربع الأوّل بشكل أساس من عمليات الشركة المعروفة باسم “بيغ 3” “Big 3” الأميركية، في “إيغل فورد” الصخري في جنوب تكساس، و”باكن” الصخري في داكوتا الشمالية، وحوض برميان في غرب تكساس ونيو مكسيكو. وقالت الشركة، إن النموّ جاء أيضًا نتيجة برامج التنمية في أوروبّا وآسيا والمحيط الهادئ والولايات الأميركية.

وأنتجت عمليات الـ”بيغ 3″  399ألف برميل يوميًا في الربع الأوّل، منها 233 ألفًا من “إيغل فورد”، و96 ألفا من “باكن”، و70 ألفا من حوض برميان. وذلك بزيادة نسبتها 3% فقط من مستوى 387 برميل يوميًا في الربع الرابع من عام 2019، و22% على أساس سنوي. كما بلغ متوسّط ​​الإنتاج من ليبيا 11 ألف برميل في اليوم.

وفي غضون ذلك، يناشد عدد من المشغّلين في الولايات المنتجة -لاسيّما تكساس وأوكلاهوما ونورث داكوتا- منظّمات الطاقة في الولاية، من أجل تقسيم مستويات الإنتاج الإجمالية، أو تخفيضها، لدعم أسعار النفط.

وصباح يوم الخميس، جرى تداول عقود خام غرب تكساس الآجلة لشهر، عند مستويات أقلّ قليلًا من 18 دولارًا للبرميل. لكنّها تظلّ أعلى من المستويات أدنى من 15 دولارًا للتداول خلال الأسبوع ونصف الماضية.

وقالت الشركة: إنه “سيجري اتّخاذ قرارات خفض طوعي مستقبلية في مناطق عملياتنا على أساس شهري”، مضيفةً: “قد تختلف التأثيرات اليومية عن التقديرات، بسبب الاختلافات في تقديرات مصلحة العمل، ومزيج المنتجات”.

وأوضحت الشركة أيضًا، أنّها تتوقّع “مستوى ما من القيود الإضافية”، نتيجة البُنية التحتية المحدودة، والإجراءات التي قد يتّخذها المنتجون الآخرون، أو التفويضات الحكومية.

وأبلغت شركة كونوكو فيليبس عن خسارة في الربع الأوّل من عام 2020، بلغت 1.7 مليار دولار، أو 1.60 دولارًا للسهم، مقارنةً بأرباح 1.8 مليار دولار، أو 1.60 دولارًا للسهم، في نفس الربع من العام الماضي. وباستثناء البنود الخاصّة، بلغت الأرباح المعدّلة للربع الأوّل من عام 2020 نحو 500 مليون دولار، أو 45 سنتًا للسهم، مقارنةً بالأرباح المعدّلة البالغة 1.1 مليار دولار، أو دولارًا واحدًا للسهم في الربع الأوّل من عام 2019.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى