التقاريرتقاريررئيسيةمتجددة

طاقة الرياح تأتي بما تشتهي أميركا

لتصبح أكبر مصدر للطاقة المتجدّدة

تسير مصادر الطاقة المتجددة الآن على الطريق الصحيح فى الولايات المتّحدة الأميركية، لتجاوز الغاز الطبيعي بحلول عام 2050.

في عام 2019، قامت الولايات المتّحدة الأميركية بإنتاج طاقة كهربائية تبلغ 4.1 تريليون كيلوواط/ساعة من الكهرباء.

ووفقًا لأرقام جديدة من إدارة معلومات الطاقة الأميركية، لا يزال 62 % من الطاقة ينتج من خلال الوقود الأحفوري، مثل الفحم والغاز الطبيعي والنفط، في حين أن 20 % تولّدها محطّات الطاقة النووية.

ويجري توليد 18 % الآن من الموارد المتجدّدة، مثل طاقة الرياح والطاقة الشمسية والطاقة الكهرومائية من السدود وغيرها من محطّات توليد الطاقة التي تولّدها المياه.

ويرتفع قطاع الطاقة المتجدّدة، ومن المتوقّع أن يصل إلى ما يقرب من 40 % من سوق الطاقة في الولايات المتّحدة، خلال العقود الثلاثة المقبلة.

ارتفاع إنتاج طاقة الرياح

طاقة الرياح في الولايات المتّحدة جديدة نسبيًا، وقد جرى تركيب ما يقرب من 77 % من جميع توربينات الرياح في العقد الماضي فقط، ومزارع الرياح تلبّي الآن جزءًا من احتياجات الطاقة في جميع الولايات.

ويقول توم كيرنان -الرئيس التنفيذي للجمعية الأميركية لطاقة الرياح-: “شهد العقد الماضي زيادة مطّردة في قدرة الرياح في جميع أنحاء البلاد، وقمنا بتتويج العقد بإنجاز هائل للصناعة في الوصول إلى أكثر من 100 غيغاواط.

وأضاف: “مع كلّ هذه القدرة في مشاريع الرياح الأرضية، تمكّنت من توصيل 7.2 % من الكهرباء في البلاد، في عام 2019، وهذا يعني أن مزارع الرياح في الولايات المتّحدة يمكنها تشغيل أكثر من 32 مليون منزل، ممّا يقرب من 60 ألف توربينة رياح في 41 ولاية. وتفخر هذه الصناعة بتزويد المستهلكين بالطاقة النظيفة والميسورة التكلفة، التي تحافظ على استقرار تكاليف المرافق العامّة، وتجنّب انبعاثات الكربون التي تسهم في تغيّر المناخ”.

ولا تزال الطاقة الشمسية متخلّفة عن الركب، حيث تسهم بأقلّ من 2 %في شبكة الكهرباء التجارية الأميركية، ولكنها أيضًا صناعة سريعة النموّ، ويعمل فيها حوالي 242 ألف شخص، وتولّد عشرات المليارات من الدولارات من القيمة الاقتصادية.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى