أخباررئيسيةسلايدر الرئيسيةعاجلنفط

تاتنفت الروسية تخفض الإنتاج قبل تطبيق اتّفاق أوبك+

أفادت مصادر وبيانات نقلتها وكالة رويترز الإخبارية، أن شركة تاتنفت الروسية المنتجة للنفط خفضت إنتاجها بنحو الخُمس، الشهر الجاري، قبل بدء سريان اتّفاق خفض الإمدادات العالمي في أوّل مايو / أيّار، بسبب امتلاء طاقة التخزين وضعف الطلب الأوروبّي.
وفي مواجهة فائض تاريخي للإمدادات، اتّفقت روسيا وعدد من كبار الدول المنتجة للنفط، المجموعة المعروفة باسم أوبك+، على خفض الإنتاج بشكل مشترك، بنحو عشرة ملايين برميل يوميًا. وأمرت موسكو الشركات بخفض الإنتاج بواقع الخُمس بدءًا من أوّل مايو / أيّار.
وخفضت الشركة الروسية متوسّطة الحجم الإنتاج بالفعل، لأنها على عكس المنتجين الآخرين في البلاد، لا تصل إلى أسواق آسيا، ومعظم إمداداتها لأوروبا، حيث انهار الطلب.
وقال مصدر في الشركة لرويترز: “هذا استجابة للطلب”.
وتعمل تاتنفت في تترستان بوسط روسيا، وأصبح الاقليم المنتج الرئيس للنفط في البلاد في السبعينات، حين بلغ الإنتاج مليوني برميل يوميًا.
لكن الإنتاج انخفض انخفاضًا حادًّا في التسعينات من القرن الماضي، ثمّ تعافى من جديد في السنوات الأخيرة، بفضل تكنولوجيا استخراج حديثة، ولكن مكلفة. وفي العامين الأخيرين كانت الشركة تنتج في المتوسّط 29 مليون طنّ سنويًا، أي نحو 600 ألف برميل يوميًا.
وفي أبريل/ نيسان، انخفض الإنتاج إلى 65 ألف طنّ يوميًا، أو 480 ألف برميل يوميًا، وفقا لبيانات لوزارة الطاقة الروسية، وأظهرت أنه أقلّ إنتاج لتاتنفت منذ أوائل القرن الحالي.
وقال مصدر في تاتنفنت -وهي من أقدم منتجي النفط في روسيا-: “بداية من الآن، سنواصل الإنتاج عند المستوى الحالي… الانخفاض في أبريل / نيسان يرجع إلى الافتقار إلى طاقة التخزين، كلّ شيء ممتلئ”.
وردًّا على طلب للتعقيب من رويترز، قالت تاتنفت، إنها ستقدّم معلومات عن نشاطها الشهر الجاري، حين تنشر الإحصاءات الرسمية، وهو مقرّر في الثاني من مايو / أيّار.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى