أخباررئيسيةسلايدر الرئيسيةعاجلنفط

إرجاء خطط تصدير النفط النيجيري مع استمرار محادثات لخفض الإنتاج

قالت مصادر تجارية، إن شركة النفط الحكومية النيجيريّة أرجأت نشر خططها لتصدير النفط في المستقبل، إذ تجري مفاوضات مع شركات محلّية وشركات نفط عالمية كبرى بشأن من سيكبح الإنتاج، تماشيًا مع اتّفاق خفض الإنتاج من جانب منتجين كبار.

وعادة ما تُعلن أسعار البيع الرسمية للنفط النيجيري في الأسبوع الثاني أو الثالث من كل شهر، ولكنها لم تصدر حتى اليوم. ومن المقرر أن يبدا تنفيذ اتفاق خفض الإمدادات العالمي الذي توصل إليه المنتجون في مجموعة أوبك+ في الأول من مايو / أيار.

ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن مصدر تجاري نفطي نيجيري، قوله، اليوم الإثنين: “يجب أن تُطبّق حصّة أوبك+ على برنامج (صادرات يونيو / حزيران) الجديد، وكذلك (يجب) مراجعة برامج مايو / أيّار المنشورة بالفعل”. وأضاف: “شحنات مايو / أيّار ربّما تتأجّل، وشحنات يونيو / حزيران الجديدة ربّما تكون أقلّ نسبيًّا”.

ويتوقع التجار أن تنخفض أسعار البيع الرسمية لمايو / أيار عن المستويات قياسية المتدنية التي أعلنتها مؤسسة البترول الوطنية النيجيرية لشهر أبريل / نيسان.

وقال متعاملون في النفط النيجيري لرويترز إن نيجيريا، وهي عضو في أوبك، عدلت برامج مايو / أيار لشحنات النفط كما أنها ستضطر لخفض الإنتاج في يونيو / حزيران على أساس اتفاق أوبك+.

واتفقت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وروسيا ومنتجون آخرون متحالفون معهما على خفض الإنتاج بواقع 9.7 مليون برميل يوميا ككل ما يعني خفضا للإنتاج بأكثر من 20%. وتُطبق المرحلة الأولى من التخفيضات في شهري مايو / أيار ويونيو / حزيران وستكون التخفيضات أقل حدة لاحقًا.

وقال مصدر أخر، وفق رويترز: “تعمل مؤسسة البترول الوطنية النيجيرية على التخفيضات مع شركات النفط العالمية، ولهذا لم يصدر برنامج يونيو / حزيران وسعر البيع الرسمي لشهر مايو / أيار بعد”.

وينبغي أن تناقش المؤسسة، التي لم تصدر أي نشرة عامة بالتأجيل أو خفض الإنتاج، التخفيضات مع الشركات العاملة في البلاد، والتي من بينها الشركات الكبرى، رويال داتش شل وإكسون موبيل وإيني وشيفرون.

وقال مصدر بشركة نفط كبرى تعمل في نيجيريا، إن المناقشات مستمرة، مشيرًا إلى أن الاتفاق على مخصصات الإنتاج الدقيقة لكل شركة يظل عقبة. وقال المصدر: “لم يتم هذا من قبل”.

وقال مصدران بالقطاع إن المحادثات تتراوح من خفض شامل بالنسبة المئوية لكل الشركات، إلى تركيز تخفيضات الإنتاج على الحقول البحرية التي لا تدار عبر مشروع مشترك مع مؤسسة البترول الوطنية.

ونزل خام برنت، الذي يجري تداول نفط نيجيريا مقابله في الأسواق العالمية، لأقل مستوى في عقدين الاسبوع الماضي قبل أن ينتعش قليلا. وجرى تداوله قرب 20 دولارًا اليوم.

وذكر تجار أنهم سمعوا أن الخام الرئيسي لنيجيريا “بوني الخفيف” سيُطرح بخصم خمسة دولارات عن خام برنت مقارنة مع علاوة ثلاثة دولارات في ظروف طبيعية في السوق.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى