التقاريرتقاريررئيسيةسلايدر الرئيسيةنفط

خطر كورونا يتزايد في مشروعات النفط والغاز الروسية

الإصابات بالفيروس ترتفع في الحقول بجميع المناطق

يهدّد تفشّي فيروس كورونا مشروعات النفط والغاز الروسية، وتكافح الحكومة لحماية القطاع من التضرّر، وحتّى الآن، لم تبلّغ السلطات والشركات المحلّية عن أيّ تغييرات في خطط الإنتاج، وتعمل على تطبيق العزل الذاتي، وخفض عدد الموظّفين في المواقع إلى أدنى حدّ ممكن.

وقال جورج فولوشين -رئيس فرع إبيريو في باريس- يوم الخميس: “وجهة نظري أن الشركات الروسية والحكومة ستحاول بذل كلّ ما في وسعها للحفاظ على الإنتاج عند المستويات المتوقّعة، حتّى على حساب زيادة عدد الورديات وتحمّل نفقات طبّية كاملة نيابةً عن المصابين، وتقدّم أجورًا إضافية بسبب المخاطر المتزايدة .

محاولات لتقليل الأثر وفرض الحجر الصحّي

شكّلت وزارة الطاقة لجانًا في منتصف مارس / آذار، للحدّ من انتشار الفيروس، وكذلك مراقبة الوضع، وتقليل تأثيره على شركات الطاقة، ومع ذلك، فإن عدد الحالات المبلّغ عنها في المشاريع التمهيدية -وكثير منها في مواقع معزولة في جميع أنحاء البلاد- لا يزال في ازدياد.

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، قالت هيئة مراقبة سلامة المستهلك روبوسبوتريبنادزور، إن 14 عاملًا في حقل بترول فى منطقة أوفات بمنطقة تيومين في سيبيريا الغربية، جاءت نتيجة فحصهم إيجابية للفيروس.

وأكّدت شركة تابعة لأكبر منتج للنفط الخام الروسي، روسنفت، أن الموظّفين المتعاقدين ثبتت إيجابية إصابتهم بالفيروس في حقل ويست أباسكوي، وهذا لم يؤثّر على العمليات، وتابعت: “جميع عمليات الإنتاج تجري كالمعتاد”.

وقد فُرِض الحجر الصحّي في القرى المحلّية ، وجرى تطهير المباني، وخضع جميع العماّل لفحوص طبّية.

وبسبب تفشّي فيروس كورونا، أمر روبوسبوتريبنادزور،شركات النفط العاملة في المنطقة بقصر وجود العاملين اللازمين لمواصلة العمليات، ومنح الموظّفين الذين تزيد أعمارهم عن 65 عامًا، إجازة.

اكتشاف حالات مماثلة فى جميع المناطق 

تشمل الأصول النفطية الأخرى المتضرّرة من  فيروس كورونا، حقل إيتي – بوروفسكوي التابع لشركة غازبروم نفت، في منطقة يامالو – نينيتس المتمتّعة بالحكم الذاتي في غرب سيبيريا، حيث ثبت إصابة 40 حالة بفيروس كورونا.

وأبلغت السلطات المحلّية عن حالات في حقل بريوبسكوي في منطقة خانتي – مانسيسك في غرب سيبيريا، حيث تقوم شركة غازبروم نفت بتطوير الجزء الجنوبي من الحقل، وشركة روسنفت للجزء الشمالي.

كما أبلغ بعض منتجي النفط الروس الآخرين عن حالات، وعن إدخال الحجر الصحّي، وقد سجّلت شركة لوك أويل  -ثاني أكبر منتج للبترول الخام في روسيا- 27 حالة في جميع أنحاء الشركة في روسيا والخارج.

و سجّلت شركة غازبروم الروسية العملاقة للغاز، عدّة حالات إصابة بفيروس كورونا بين العاملين في مشروعاتها، وأُدخِل 20 موظّفًا  الحجر الصحّي في حقل بوفانينكوفو، كما أنّها علّقت تغييرات الورديّات حتّى منتصف أيّار / مايو. كما تأكّدت عدّة حالات في قرية بانغودي القريبة من حقل ميدفيزي.

كما سجّلت الشركة 23 حالة، وأُدخلت الحجر الصحّي في حقل تشاياندنسكوى لمكثّفات البترول والغاز الذي يوفّر موادّ اللقيم لخطّ أنابيب طاقة سيبيريا إلى الصين.

وأصاب الفيروس بعض البناء المتعلّق بالبترول والغاز في روسيا، وقد علّقت شركة فيليستروي -وهي منصّات بناء متعاقدة لمشروع نوفاتيك للغاز الطبيعي المسال 2 في القطب الشمالي- جزئيًا عمليات تطهير مناطق الإنتاج، بعد الإبلاغ عن 290 حالة مصابة بفيروس كورونا .

 

الوسوم
الطاقة النفط روسيا فيروس كورونا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى