أخباررئيسيةسلايدر الرئيسيةعاجلمنوعات

انخفاض مبيعات السيّارات في الاتّحاد الأوروبّي بـ55.1% في مارس

مبيعات بورشة تتراجع بـ5% في الربع الأوّل لـ2020

تراجعت مبيعات السيّارات الجديدة في الاتّحاد الأوروبّي خلال مارس / آذار الماضي، بنسبة قياسية بلغت 55.1% مقارنةً بنفس الشهر من العام الماضي، في ظلّ تفشّي وباء كورونا المستجدّ.
وذكرت رابطة شركات صناعة السيّارات الأوروبّية (إيه.سي.إي.إيه) في نشرتها الشهرية أنه جرى تسجيل قرابة 567 ألف سيّارة جديدة الشهر الماضي، وأن هذا العدد يقلّ عن نصف عدد السيّارات المسجّلة في مارس 2019.
ووصفت الرابطة هذا العدد بأنه “انخفاض درامي ناجم عن تفشّي وباء “كوفيد 19″، وأشارت إلى أن معارض السيّارات في معظم أنحاء أوروبّا كانت مغلقة بسبب “العدوى أو إجراءات الغلق الاحترازية”.
وذكرت متحدّثة باسم الرابطة أن هذه هي أكبر نسبة تراجع سنوية في مبيعات السيّارات الأوروبّية يجري تسجيلها على الإطلاق. أوضحت البيانات على موقع الرابطة أن هذه الأرقام تمثّل أسوأ حجم مبيعات يُسجَّل خلال شهر مارس منذ عام 1990.
وكانت إيطاليا -وهي أوّل دولة أوروبّية تفرض إجراءات غلق جراء تفشّي فيروس كورونا- الأكثر تضرّرًا، حيث بلغت النسبة السنوية للتراجع في المبيعات 85.4%.
وتراجعت المبيعات في فرنسا بنسبة 72.2%، وفي إسبانيا بنسبة 69.3%. أمّا في ألمانيا، فقد جاءت نسبة التراجع أقلّ بفارق كبير حيث بلغت 37.7%، وهو ما يعكس -على الأرجح- أنها كانت أقلّ تأثّرًا من وباء كورونا.
وبالرغم من تراجع المبيعات في شهر مارس، فقد عزّزت مجموعة فولكسفاجن الألمانية موقعها في الصدارة، حيث ارتفعت حصّتها السوقية إلى 29% في مارس الماضي، مقابل24.2% في نفس الشهر من العام الماضي.
وتراجعت حصّة شركة (بي.إس.إيه) الفرنسية من 17.1% إلى 12.1%، وحصّة رينو من 12.5% إلى 9.8%، فيما ارتفعت حصّة هيونداي الكورية الجنوبية من 6.2%إلى 7.9%.

وعرقلت جائحة كورونا نشاط مبيعات “بورشه” الألمانية للسيّارات الرياضية على نحو ملحوظ في مارس الماضي، عقب انطلاقة جيّدة بداية العام، إلّا أن نسبة التراجع في أرقام المبيعات في الربع الأوّل من هذا العام لم تكن قويّة كما كان متوقّعًا.
وأعلنت الشركة، اليوم الجمعة، في شتوتجارت أن الشركة باعت في الربع الأوّل من هذا العام نحو 53 ألف سيّارة على مستوى العالم، بتراجع قدره 5% مقارنةً بالربع الأوّل لعام 2019 .
وكان رئيس مجلس إدارة الشركة، أوليفر بلومه، يتوقّع تراجعًا بنسبة 10% مقارنةً بالربع الأوّل من العام الماضي.
وسجّلت الشركة تراجعًا في المبيعات بنسبة 17% في الصين، و20% في الولايات المتّحدة، بينما حقّقت زيادة قويّة في مبيعاتها في أوروبّا مطلع هذا العام بنسبة 20% رغم الجائحة، لكن مع الوضع في الاعتبار أن مبيعات الربع الأوّل لعام 2019 كانت ضعيفة للغاية، حيث كانت بورشه لا تزال تعاني من آثار الأقلمة مع اختبار العوادم الجديد المعروف باسم “الإجراءات المنسّقة عالميًا لاختبار المركبات الخفيفة”.
وكانت سيارة “كايان” للطرق الوعرة هي الطراز الأكثر مبيعًا لدى بورشه، حيث باعت منها في الربع الأوّل من هذا العام 18400 سيّارة، تلتها سيّارة “ماكان” الأصغر نسبيًا ببيع 15500 نسخة منها. وباعت الشركة 1400 سيّارة
كهربائية من طراز “تايكان”، التي أطلقتها في الأسواق بنهاية العام الماضي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى