أخباررئيسيةسلايدر الرئيسيةعاجلنفط

النفط يستبق اجتماع أوبك+ ويقترب من 34 دولارًا للبرميل

ارتفع 3% مع تزايد آمال خفض الإنتاج

ارتفعت أسعار النفط، اليوم الثلاثاء، وسط آمال بأن تتوصّل كبرى الدول المنتجة للخام إلى اتّفاق لخفض الإنتاج مع تهاوي الطلب، بسبب جائحة فيروس كورونا المستجدّ، لكنّ المحلّلين حذّروا من أن ركودًا عالميًا قد يكون أكبر من المتوقّع، بما سيعني الحاجة لمزيد من الخفض.

وارتفع خام برنت 80 سنتًا، بما يعادل 2.4% إلى 33.85 دولارًا للبرميل، بحلول الساعة 0657 بتوقيت غرينتش، بعد أن شهد انخفاضًا بأكثر من 3% أمس الإثنين. وصعد خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 83 سنًتا أو 3.2% إلى 26.91 دولارًا للبرميل، بعد انخفاضه نحو 8% في الجلسة السابقة.

ويلقي خطر الركود العميق بظلاله على الأسواق، بسبب تعطّل أغلب الأنشطة الاقتصادية، جراء كورونا الذي تسبب في خضوع نحو نصف سكان العالم لإجراءات عزل عامّ وقيود على التنقلات وإرشادات بالتباعد الاجتماعي.

وانخفض الطلب العالمي على الخام نحو 30%، أو ما يوازي 30 مليون برميل يوميًا، بالتزامن مع إغراق الأسواق بإمدادات إضافية بعد انهيار اتّفاق لخفض الإنتاج.

وخفضت منظّمة البلدان المصدّرة للبترول ودول منتجة أخرى -مثل روسيا-، في إطار التجمّع المعروف باسم أوبك+، الإنتاج في السنوات الماضية، في ظلّ توسّع سريع في إنتاج الخام في الولايات المتّحدة، وَضَعها في المرتبة الأولى لأكبر منتج للنفط في العالم.

وثمّة تساؤلات بخصوص انضمام الولايات المتّحدة لأيّ خفض منسّق للإنتاج. في هذا الصدد، قال الرئيس الأميركي دونالد ترمب، يوم الإثنين، إن أوبك لم تضغط عليه ليطلب من منتجي النفط في الولايات المتّحدة خفض إنتاجهم لدعم أسعار الخام العالمية، لكنّه أشار إلى أن إنتاج النفط الأميركي انخفض بالفعل، على أيّ حال، بسبب تراجع الأسعار.

وأظهر أحدث مسح أن الركود العالمي -الذي يقول اقتصاديون في استطلاع لرويترز، إنه بدأ في الظهور- سيكون أشدّ -على الأرجح- ممّا كان متوقّعًا قبل بضعة أسابيع، بسبب الجائحة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى