أخبارنفط

الكويت تدعم اجتماع أوبك+ وتستأنف شحنات المنطقة المحايدة مع السعودية

أعلن وزير النفط الكويتي خالد الفاضل، اليوم الجمعة، أن الكويت تؤيّد دعوة السعودية إلى عقد اجتماع بين أوبك والدول المنتجة للنفط من خارجها، للحدّ من العرض العالمي للنفط، ووقف ارتفاع أسعار النفط.

كما أعلن استئناف شحنات النفط الخام ممّا يسمّى بالمنطقة المحايدة، التي تتقاسمها البلاد مع السعودية لأوّل مرّة منذ خمس سنوات، وأضاف، إن الشحنة التي تبلغ حوالي مليون برميل، سيجري تحميلها على ناقلة نفط كويتية يومي السبت والأحد لتصديرها إلى آسيا.

وأوضح أن تصدير هذه الشحنة المنتجة من حقل الوفرة المشترك، يتماشى مع توجّه دولة الكويت لزيادة إنتاج النفط الخام بعد انتهاء اتّفاقية أوبك + في 31 مارس الماضي، في إشارة إلى اتّفاق سابق بين مصدّري النفط للحدّ من إمدادات النفط العالمية.

ولم تتمكّن المملكة العربية السعودية -الزعيمة الفعلية لمنظّمة البلدان المصدّرة للنفط (أوبك)- وروسيا من غير الأعضاء في منظّمة الدول المصدّرة للنفط (أوبك)، من تجديد هذا الاتّفاق، في اجتماع عُقد في مارس / آذار، ممّا تسبّب في انهيار أسعار النفط بمقدار النصف إلى أقلّ من 30 دولارًا للبرميل لخام برنت.

وكانت الكويت والمملكة العربية السعودية -العضوان في منظّمة الدول المصدّرة للنفط (أوبك)- قد اتّفقتا العام الماضي على إنهاء نزاع دام خمس سنوات حول المنطقة المحايدة، ممّا سمح باستئناف الإنتاج في حقلين يعملان بشكل مشترك، ويمكنهما ضخّ ما يصل إلى 0.5 بالمئة من إمدادات النفط العالمية.

وبدأت الدول الخليجية المجاورة تجربة إنتاج النفط من حقول نفط الوفرة والخفجي التي تعمل بشكل مشترك، في شباط / فبراير.

 

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى