أخبارالتقاريررئيسيةسلايدر الرئيسيةمنوعات

كورونا والنفط يدميان بورصات الخليج في الربع الأوّل

تراجعت أسواق الأسهم في دول الخليج الغنية بالطاقة إلى أدنى مستوياتها منذ عدّة سنوات، في الربع الأول من هذا العام، بسبب فيروس كورونا وانهيار أسعار النفط.

تراجعت البورصات الخمس الرئيسة في المنطقة ، التي تضخّ خُمس إمدادات النفط الخام في العالم، في الأشهر الثلاثة الأولى من العام، حيث خسر سوق دبيّ أكثر من ثلث قيمته، وقد تكبّدت معظم الخسائر في شهر مارس / آذار ، التي شهدت انهيار اتّفاقية خفض إنتاج أوبك +، وتنفيذ عمليات الإغلاق لمواجهة انتشار فيروس كورونا، ممّا أدّى إلى توقّف معظم الشركات.

والسبب الآخر،حرب الأسعار بين السعودية وروسيا،  والتي أدّت إلى انهيار أسعار النفط إلى أدنى مستوياتها في 18 عامًا، ممّا دفع المستثمرين إلى حالة من الذعر.

أدّى الانخفاض الحادّ إلى قيام وكالة التصنيف “ستاندرد آند بورز” بخفض توقّعاتها بشأن متوسّط ​​أسعار النفط هذا العام إلى النصف إلى 30 دولارًا للبرميل، وهذا يعني أن دول الخليج الستّ – البحرين وعمان والكويت وقطر والسعودية والإمارات العربية المتّحدة – ستخسر ما لا يقلّ عن 100 مليار دولار من عائدات النفط هذا العام.

وقدّرت شركة موديز للتصنيفات أن دخل النفط الكويتي سينخفض ​​بنسبة 10 % من الناتج المحلّي الإجمالي، في حين أن الانخفاض في دول أخرى سيكون بين 4 و 8% من الناتج المحلّي الإجمالي.

وتوقّعت كابيتال إيكونوميكس نموّ الشرق الأوسط وشمال إفريقيا هذا العام بنسبة 1.7 %، وهو الأسوأ منذ أوائل الثمانينات. وقاد سوق دبي المالي الانخفاض في الربع الأوّل ، متراجعًا بنسبة 36 % منذ بداية العام، يليه شريكه الإماراتي سوق أبوظبي للأوراق الماليّة، الذي انخفض 26.4 %في مارس / آذار، سجّلت البورصتان أسوأ أداء شهري لهما منذ عشر سنوات، وفقًا لقناة CNBC عربية.

و تراجعت أكبر شركة عقارية في الإمارات “إعمار” العقارية بنسبة 45 % في الربع الأوّل. وانخفض سوق تداول السعودي -الأكبر في العالم العربي- بنسبة 22.5 %، ليغلق الربع عند المستويات التي شهدها آخر مرّة في نوفمبر / تشرين الثاني 2016.

وتخلّت أرامكو السعودية -أكبر شركة مدرجة في العالم- عن 15.3 % منذ يناير / كانون الثاني، لتغلق 30.15 ريالًا (8 دولارات) للسهم دون سعر إدراجها البالغ 32 ريالًا، وجرى إدراج عملاق الطاقة في البورصة المحلّية في ديسمبر / كانون الأوّل بعد أكبر طرح عامّ أوّلي في العالم، والذي حقّق 29.4 مليار دولار أميركي. وهبط مؤشّر الكويت الرئيس 24.1 %، وانخفض مؤشّر قطر 21.3 % ، وانخفضت البورصتان الصغيرتان البحرين وعمان بنسبة 16.1 % و 13.4 % على التوالي.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى