أخبارالتقاريررئيسيةسلايدر الرئيسيةنفط

3 أسباب لمطالبة مشغلي الأنابيب “بكبح الإنتاج”

اقرأ في هذا المقال

  • مع انخفاض الطلب على البنزين بسبب عمليات الإغلاق المرتبطة بالأوبئة وحرب الأسعار التي أدت إلى أسعار خام غير جذابة ومنخفضة منذ 18 عاماً تبلغ 21 دولاراً للبرميل، فإن النفط يجلس فقط في صهاريج تخزين تزداد اكتمالاً كل يوم
  • جددت هيئة تنظيم الطاقة في تكساس الدعوات المثيرة للجدل بشأن التخفيضات الإلزامية لمعالجة وفرة الخام المتزايدة
  • خفضت ستة من مشغلي خطوط الأنابيب مجتمعة 1.9 مليار دولار من ميزانياتها لعام 2020 حيث أن أسعار النفط المنخفضة القياسية وضعف الطلب من فيروس كورونا يضعف خطط مشاريع جديدة
  • تعمل مصافي النفط في جميع أنحاء العالم على خفض الإنتاج أو النظر في خفض الإنتاج لأن تفشي فيروس كورونا يبقي الناس في منازلهم ويشل السفر الجوي، مما يسبب انخفاضًا غير مسبوق في الطلب على الوقود.

طلب مشغلو خطوط الأنابيب الأميركيين من منتجي النفط أن يتراجعوا طوعاً عن إنتاجهم لأن الوفرة المتزايدة من النفط الخام هي قدرة تخزين هائلة،وترجع أسباب هذا الطلب إلى تفاقم العرض العالمى وحرب الأسعار الجارية بين روسيا والمملكة العربية السعودية،كما أدى وباء فيروس كورونا إلى خفض الطلب العالمي بشكل كبير،بالاضافة إلى اتجاه المصافى لتقليص نسب التشغيل.

وأرسلت شركة”Plains All American Pipeline LP” وهي واحدة من أكبر شركات شحن النفط الخام في الولايات المتحدة، رسالة هذا الأسبوع تطلب من مورديها تقليص الإنتاج.

وتشير الرسائل إلى أن سوق النفط يقترب بسرعة من اللحظة التي يحذر فيها التجار من – عندما تفيض إمدادات النفط الخام على صهاريج التخزين وخطوط الأنابيب مع استمرار وباء كورونا في خفض الطلب على النفط إلى أقصى حد في التاريخ.

في تغريدة صباح السبت،أفاد مفوض السكك الحديدية في تكساس ريان سيتون، أحد المسؤولين الثلاثة المنتخبين للإشراف على وكالة الولاية التي تنظم صناعة النفط والغاز، أن بعض شركات النفط تحصل على رسائل من الشاحنين تطلب خفض الإنتاج لأنها خارج التخزين.

وقال سيتون لصحيفة هيوستن كرونيكل:”إنك تواجه وضعًا حيث يوجد الكثير من تدمير الطلب من الأشخاص الذين يقيمون في منازلهم بسبب كورونا وهناك الكثير من تدفق النفط في الوقت الحالي ولا يوجد مكان للذهاب إليه”.

وأضاف ستون إن مشكلة التخزين تبدو الأكثر تأثيراً على شركات خطوط الأنابيب التي لها عقود لشراء النفط الخام مباشرة من المنتجين في الحقل،قائلاً:” شركات خطوط الأنابيب هذه تنقل النفط إلى صهاريج التخزين للبيع في المستقبل”.

ولكن مع انخفاض الطلب على البنزين بسبب عمليات الإغلاق المرتبطة بالأوبئة وحرب الأسعار التي أدت إلى أسعار خام غير جذابة ومنخفضة منذ 18 عاماً تبلغ 21 دولاراً للبرميل، فإن النفط يجلس فقط في صهاريج تخزين تزداد اكتمالاً كل يوم.

وقال اد لونغانكر رئيس جمعية المنتجين المستقلين فى تكساس ،ان بعض الرسائل التى تتلقاها شركات البترول تفيد بان الشاحنين ينهون اويخفضون عقود شراء البترول بسبب احتياطى المخزون وتباطؤ المصافي.

وجددت هيئة تنظيم الطاقة في تكساس الدعوات المثيرة للجدل بشأن التخفيضات الإلزامية لمعالجة وفرة الخام المتزايدة.

وانخفضت أسعار النفط بأكثر من 60٪ هذا العام حيث دمر وباء كورونا الطلب على الوقود وبدأت السعودية وروسيا حرب أسعار في معركة للحصول على حصة في السوق، وجرى تداول النفط في ميدلاند بولاية تكساس ، موطن أكبر حقل صخري أمريكي ، يوم الاثنين بسعر أقل من 10 دولارات للبرميل ، وهو أقل بكثير من تكلفة الإنتاج.

كتب مسؤولون تنفيذيون من بايونير ناتشورال ريسورسز وبارسلي إنرجي في رسالة مشتركة إلى لجنة تنظيم الطاقة بالولاية أمس الاثنين “انقطاع الإنتاج على نطاق واسع يبدو لا مفر منه ووشيك”. وقالوا إنه في أحدث علامة على زيادة وفرة النفط في الولاية ، حذر مشترو النفط الخام عبر ولاية تكساس المنتجين من أن التخزين سيكون محدودًا بعد شهرين ويجب خفض الإنتاج.

ومن المقرر أن تجتمع لجنة السكك الحديدية في تكساس ، منظم الطاقة في الولاية ، في 21 أبريل/نيسان ، لكن بارسلي وبيونير طلبا منها الاجتماع عاجلاً وتقليص الإنتاج في وقت مبكر من مايو.

قال رايان سيتون ، المفوض الذي طرح لأول مرة فكرة التخفيضات قبل أسبوعين: “أريد القيام بذلك في أقرب وقت ممكن”.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة بايونير سكوت شيفيلد: “نعتقد أنه من المهم إنقاذ هذه الصناعة” ، مضيفًا أنه سيقترح خفضًا موحدًا في الإنتاج بنسبة 20٪ ، لكنه سيترك أصغر المنتجين في الولاية.

وقال مايكل ويرث الرئيس التنفيذي لشركة شيفرون كورب في مقابلة الأسبوع الماضي: “إن فرض أي نوع من حصص التصدير على منتجي تكساس يمكن أن يعاقب المنتجين الأكثر كفاءة”. “نحن لا نتوقع مساعدة فريدة من الحكومات.”

6 شركات خطوط أنابيب تخفض 1.9 مليار دولار من ميزانياتها لعام 2020

خفضت ستة من مشغلي خطوط الأنابيب مجتمعة 1.9 مليار دولار من ميزانياتها لعام 2020 حيث أن أسعار النفط المنخفضة القياسية وضعف الطلب من فيروس كورونا يضعف خطط مشاريع جديدة، وفقا لمذكرة بحثية جديدة من شركة هيوستن للاستثمار في الطاقة المصرفية سيمونز إنرجي.

وأدلى شركاء نوبل ميدستريم، ومتر ميدستريم، وتارغا الموارد، EnLink ميدستريم، وأونوك وأنابيب بيمبينا تخفيضات الميزانية على مدى الأسبوعين الماضيين – مما يمثل خفضا إجماليا بنسبة 30% في النفقات الرأسمالية المخططة لمشاريع خطوط الأنابيب والتخزين الجديدة في عام 2020.

وحققت شركة خطوط الأنابيب الكندية بيمبينا أكبر خفض للشركات الست، حيث خفضت ما يقرب من 700 مليون دولار، أو 43%، من ميزانيتها البالغة 1.6 مليار دولار تقريباً،وتخطط الشركة الآن لإنفاق ما يقرب من 900 مليون دولار هذا العام

مصافي النفط تحد من الإنتاج مع خفض فيروس كورونا للطلب على الوقود

تعمل مصافي النفط في جميع أنحاء العالم على خفض الإنتاج أو النظر في خفض الإنتاج لأن تفشي فيروس كورونا يبقي الناس في منازلهم ويشل السفر الجوي، مما يسبب انخفاضًا غير مسبوق في الطلب على الوقود.

ومن الصعب قياس الانخفاض في الاستهلاك مع تغير الوضع يومياً وإغلاق المزيد من المدن، ولكن معظم المحللين يتفقون على أن الطلب في أبريل/نيسان قد ينخفض بنسبة 10%  وهو ما من شأنه أن يجعل العديد من المصافي غير قادرة على العمل بأرباح.

وقال رئيس الأبحاث في أكبر شركة فى العالم لتجارة النفط فيتول يوم الجمعة إن الطلب قد ينخفض بأكثر من 10%، أو 10 ملايين برميل يوميا.

وفي بريطانيا، أغلقت شركة “إنيوس” وحدة من النفط الخام تبلغ 35 ألف برميل يومياً في مصفاة غرانجموث التي تبلغ 200 ألف برميل يومياً في 17 مارس/آذار، وفقاً لمراقب الصناعة “جينسكاب.

وقال مصدر مطلع على عمليات المحطة فى تصريحات لوكالة رويترز،ان الاغلاق يتعلق بانخفاض هوامش الربح للوقود المنتج فى مصفاة بما فى ذلك وقود الطيران والسيارات .

وقال جينسكاب ان شركة بريتيش بتروليوم الكبرى اغلقت وحدة من النفط الخام تبلغ 70 الف برميل يوميا في مصفاة غيلسنكيرشن (شولفن) النفطية في المانيا في 18 اذار/مارس.

وفي الولايات المتحدة، بدأت مصفاة ماراثون بتروليوم كورب في لوس أنجلوس، وهي الأكبر في كاليفورنيا، في خفض الإنتاج، وفقا لمصادر مطلعة على عمليات المصنع.

وفي ذروة تفشي المرض في الصين، خفضت المصافي في أكبر مستورد للنفط في العالم إنتاجها بما لا يقل عن 1.5 مليون برميل يومياً.

مع توقف الطائرات في مختلف أنحاء العالم، انهار الطلب على وقود الطائرات النفاثة، الذي كان في السابق أحد أكبر العوامل في نمو الطلب على النفط، مع انخفاض أسعار الوقود في أوروبا الآن إلى مستويات قياسية.

وتنتج المصافي في أوروبا وآسيا البنزين بخسارة،بينما في الولايات المتحدة، أكبر مستهلك للبنزين في العالم، انخفضت هوامش الربح إلى مستوى قياسي هذا الأسبوع.

وفي فرنسا حيث يخضع السكان لاغلاق تفرضه الحكومة، ارجأت شركة توتال النفطية الكبرى اعادة تشغيل مصفاة غراندبويت التي تبلغ 102 الف برميل يوميا قرب باريس ثمانية ايام حتى الاول من نيسان/ابريل، كما قال مندوب اتحاد “سي جي تي” تييري ديفريسني.

وفى اكبر مصفاة بترول فى اوربا ، وهى مصنع ببيريس الذى تبلغ تبلغ تبلغ عنه 404 الاف برميل يوميا فى هولندا ، ذكرت شركة رويال داتش شل ان العمليات ستستمر وان صيانة كبرى كانت تعتزم القيام بها فى اوائل مايو سوف تستمر

الوسوم
أميريكا الطاقةنالنفط النفط النفط الخام تكساس حرب اسسعار النفطنمشغلى انابيب النفط خطوط الأنابيب سعر برميل البترول فيروس كورونا منتجى النفط

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى