أخباررئيسيةسلايدر الرئيسيةعاجلنفط

26 % زيادة في واردات الصين النفطية من السعودية خلال شهرين

ارتفعت واردات النفط الخام الصينية من السعودية -أكبر دولة مصدّرة للنفط في العالم- 26% في أوّل شهرين من العام الجاري، بينما زادت الواردات من روسيا، ثاني أكبر مصدّر في العالم، بنسبة 11%.

ووفق حسابات أظهرتها رويترز، استنادًا لبيانات الجمارك الصادرة اليوم الأربعاء، زاد إجمالي واردات الصين خلال شهري يناير / كانون الثاني وفبراير / شباط 5.2% مقارنةً بها قبل عام إلى 10.47 مليون برميل يوميًا، بحسب بيانات أوّلية صادرة هذا الشهر. وعادةً ما تكون المصافي مخزونات الخام قبل عطلة السنة القمرية الجديدة التي جاءت هذا العام في أواخر يناير / كانون الثاني.

وقُدِّمت طلبيات الاستيراد لشهري يناير / كانون الثاني وفبراير / شباط قبل شهور من بدء فيروس كورونا، الذي ظهر أوّلًا في إقليم هوبي في الصين، مؤثّرًا في الطلب على النفط في الصين، ثمّ امتدّ حول العالم. والصين أكبر مستورد للخام في العالم.

ومستقبلًا، يُقدَّر أن الكمّيات التي ستُورَّد في مارس / آذار، ستصل إلى حوالي عشرة ملايين برميل يوميًا، حسب رفينيتيف أويل ريسيرش، بزيادة عن 9.25 مليون برميل اشترتها الصين قبل عام، إذ اشترت المصافي من المعروض العالمي الكبير بأسعار أرخص كثيرًا، رغم اضطرارها لخفض العمليات بسبب الطلب المحدود على الوقود جراء فيروس كورونا. ولم تحدّد الجمارك حجم الواردات في كلّ من الشهرين.

وبحسب بيانات الإدارة العامّة للجمارك، استوردت الصين 14.74 مليون طن من السعودية، أو ما يعادل 1.79 مليون برميل يوميًا، ارتفاعًا من 1.45 مليون برميل يوميًا قبل عام، وأعلى من متوسّط الواردات اليومي في 2019 عند 1.67 مليون برميل يوميًا.

وورَّدت روسيا 14.055 مليون طنّ في أوّل شهرين من العام الجاري، ما يعادل 1.71 مليون برميل شهريًا بحسب ما أظهرته البيانات.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى