أخباررئيسيةسلايدر الرئيسيةنفط

مصاف نفط عالمية تخفض إنتاجها بعد تراجع الطلب على الوقود

تعمل مصافي النفط في جميع أنحاء العالم على خفض الإنتاج أو التفكير في تخفيضات الإنتاج حيث يبقى تفشي الفيروس التاجي الأشخاص في العزل داخل منازلهم ويشل السفر الجوي، ما يتسبب في انخفاض غير مسبوق في الطلب على الوقود.
من الصعب قياس الانخفاض في الاستهلاك مع تغير الوضع يوميًا وإغلاق المزيد من المدن، لكن معظم المحللين يتفقون على أن الطلب في أبريل/نيسان قد ينخفض بنسبة 10٪ على أساس سنوي، ما قد يترك العديد من المصافي غير قادرة على العمل وتحقيق أرباح.
قال رئيس قسم الأبحاث في أكبر شركة نفط مستقلة في العالم (فيتول) الجمعة إن الطلب قد ينخفض بأكثر من 10٪ أو 10 ملايين برميل يوميا.
في بريطانيا، أغلقت شركة إنيوس وحدة طاقتها 35 ألف برميل يوميا بمصفاة غرانغماوث التي تبلغ طاقتها الإنتاجية 200 ألف برميل يوميا في 17 مارس/أذار، وفقا لتقديرات مؤسسة جينسكيب.
وقال مصدر مطلع على عمليات الوحدة إن الإغلاق مرتبط بانخفاض هوامش الربح للوقود المنتج في المصفاة بما في ذلك وقود الطائرات ووقود السيارات.
في السياق ذاته، قالت (جينسكيب) إن شركة النفط البريطانية العملاقة بي بي أغلقت هي الأخرى وحدة إنتاج نفط خام بطاقة 70 ألف برميل في اليوم في مصفاة نفط غيلسنكيرشن (شولفين) في ألمانيا في 18 مارس.
وقالت مصادر مطلعة في الولايات المتحدة إن مصفاة لوس أنجليس التابعة لشركة ماراثون بتروليوم أكبر مصفاة كاليفورنيا بدأت في خفض الإنتاج.
كما أكد مصدر مطلع، وفق وكالة رويترز للانباء، أن شركة فيليبس 66 خفضت الإنتاج بنسبة 20٪ على الأقل في مصفاة لوس أنجليس التي تبلغ طاقتها الإنتاجية 139 ألف برميل يوميا.
في ذروة تفشي المرض في الصين، خفضت مصافي التكرير لدى أكبر مورد للنفط في العالم الإنتاج بما لا يقل عن 1.5 مليون برميل في اليوم.
مع توقف الطائرات في جميع أنحاء العالم ، انهار الطلب على وقود الطائرات، الذي كان أحد أكبر العوامل في نمو الطلب على النفط ، مع انخفاض أسعار الوقود في أوروبا الآن إلى مستويات قياسية.
تنتج المصافي في أوروبا وآسيا الوقود بخسارة. بينما في الولايات المتحدة، أكبر مستهلك للبنزين في العالم، انخفضت هوامش الربح إلى مستوى قياسي هذا الأسبوع.
وقالت شركة إف جي إي للاستشارات في مذكرة “يجب أن تخفض المصافي الإنتاج الآن للتغلب على هذا الوضع”.
وفي فرنسا، التي يخضع سكانها في الوقت الراهن لعزل عام تفرضه الحكومة، قال تيري دوفرين مندوب نقابة سي.جي.تي العمالية إن شركة النفط الكبرى توتال أرجأت إعادة تشغيل مصفاتها في جرانبوي قرب باريس البالغة طاقتها 102 ألف برميل يوميا لمدة ثمانية أيام حتى أول أبريل/نيسان المقبل.

وقالت مصادر أخرى إنه تقرر وقف أعمال الصيانة بمصفاة الشركة في فيزن البالغة طاقتها 110 آلاف برميل يوميا.
وفي أكبر مصفاة نفط في أوروبا (بيرنيس) التي تبلغ طاقتها 404 آلاف برميل يوميا في هولندا، قالت شركة رويال داتش شل الاثنين إن العمليات ستستمر، مشيرة إلى أنها ستواصل أعمال الصيانة الرئيسية التي تخطط لها في أوائل مايو.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى