أخباررئيسيةسلايدر الرئيسيةنفط

أميركا مصدر صافٍ للنفط الخام والوقود لخمسة أسابيع متتالية

أظهرت بيانات من إدارة معلومات الطاقة اليوم الأربعاء، أن الولايات المتّحدة ظلّت الأسبوع الماضي مصدرًا صافيًا للنفط الخام والمنتجات المكرّرة لخمسة أسابيع متتالية، وهي أطول سلسلة منذ بدء الاحتفاظ ببيانات التجارة الخارجية للنفط.

وأشارت البيانات أيضًا إلى أن مخزونات الخام الأميركية ارتفعت بمقدار 1.95 مليون برميل إلى 453.7 مليون برميل، وهو أعلى مستوى لها منذ يوليو / تمّوز 2019.

وقال بنك أوف أميركا غلوبال ريسيرش، اليوم الأربعاء: إن زيادة في إمدادات النفط من منظّمة البلدان المصدّرة للبترول (أوبك) ومنتجين آخرين قد تغمر المخزونات العالمية في ظلّ ضغط فيروس كورونا على الطلب، مما يدفع الأسعار لما دون عشرين دولارًا للبرميل.

هوَت أسعار النفط إلى أقلّ من ثلاثين دولارًا للبرميل في مارس / آذار بسبب تأثير الفيروس ومسعى من المنتجين لزيادة الإنتاج، بعد انهيار اتّفاق بين أوبك وحلفائها في إطار ما يُعرف بأوبك+ للحدّ من الإمدادات، رفضته روسيا.

وقال بنك أوف أميركا: إن حوالي “أربعة ملايين برميل يوميًا من الإمدادات الجديدة لأوبك+ قد تظهر خلال الشهرين المقبلين”، مضيفًا أن الاستهلاك العالمي قد ينكمش بأكثر من 0.5 مليون برميل يوميًا في النصف الثاني من 2020، إذ من المرجّح أن يستمرّ الوضع إلى النصف الثاني في حالة عدم احتواء تفشّي الفيروس.

وقال البنك: إن هذه الزيادة يمكن أن تملأ -سريعًا- طاقة التخزين العالمية المتاحة، وإذا لم تكن طاقة التخزين الأرضية كافية، ستكون هناك حاجة لمستودعات تخزين عائمة.

وأضاف: مع زيادة مخزونات النفط، قد يتّسع الفارق في زيادة أسعار النفط للتسليم الآجل عن الأسعار الفورية بالنسبة لخام غرب تكساس الوسيط، ممّا يجعل الخام الأميركي أكثر تكلفة من خام برنت القياسي العالمي.

وقال بنك أوف أميركا: إن هذا قد يزيح إنتاج النفط الصخري الأميركي، لكن “الأمر قد يستغرق حوالي 12 شهرًا حتّى تنزل الإمدادات الأميركية أربعة ملايين برميل يوميًا إذا أوقفت شركات الحفر العاملة في إنتاج النفط الصخري” تجهيز الآبار للإنتاج اليوم .

وتوقّع غولدمان ساكس نزولًا قياسيًا في الطلب العالمي بمقدار 1.1 مليون برميل يوميًا هذا العام، وخفض توقّعاته لسعر برنت في الربع الثاني إلى 20 دولارًا للبرميل.

وهبطت أسعار النفط للجلسة الثالثة على التوالي اليوم، إذ هوَت العقود الآجلة للخام الأميركي إلى أدنى مستوى في 17 عامًا، وذلك في الوقت الذي تتضرّر فيه توقّعات الطلب بفعل وباء فيروس كورونا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى