أخباررئيسيةسلايدر الرئيسيةنفط

إنتاج إيران النفطي يزيد 6 آلاف برميل يوميا بفضل منصة جديدة

كوريا الجنوبية لم تستورد نفطا خاما من طهران خلال فبراير

ذكرت وكالة إيران الرسمية للأنباء، نقلا عن علي رضا سلمان زادة رئيس شركة النفط البحري الإيرانية، أن إنتاج إيران النفطي زاد ستة آلاف برميل يوميا، بعد تركيب منصة في حقل سلمان البحري في الخليج.

وقال المسؤول: “بفضل تركيب المنصة إس1 في حقل سلمان النفطي زاد إنتاج النفط الإيراني بمقدار ستة آلاف برميل يوميا”. وذكرت الوكالة أن قيمة الإنتاج الإضافي تقدر بنحو 240 ألف دولار يوميا.

على صعيد مواز، ذكرت وكالة مهر الإيرانية للأنباء نقلا عن سعيد ستاري نائيني العضو المنتدب في شركة النفط الوطنية الإيرانية، أنه تقرر وقف أعمال توسعة مصفاة عبادان النفطية إلى منتصف أبريل نيسان المقبل، في إطار إجراءات مكافحة انتشار فيروس كورونا.

كانت إيران قد أرست عقد توسيع المصفاة على شركة سينوبك الصينية في 2017 على أن ينتهي العمل في غضون أربعة أعوام.

كانت الولايات المتحدة أعادت فرض عقوبات على إيران في نوفمبر (تشرين الثاني) 2019، بعد الانسحاب من الاتفاق النووي المبرم في 2015، بين طهران والقوى العالمية الست. قلصت تلك العقوبات بالفعل صادرات النفط الإيراني أكثر من النصف إلى مليون برميل يوميا أو أقل.

يلف الغموض صادرات إيران على نحو متزايد منذ عودة العقوبات الأميركية. ولم تعد طهران تبلغ منظمة البلدان المصدرة للبترول بأرقام إنتاجها ولا توجد معلومات مؤكدة عن الصادرات. وبعض صادرات نفط إيران غير مرصودة بالفعل، مما يزيد صعوبة تقييم الحجم الفعلي.

وتحتاج إيران لسعر للنفط عند 194.6 دولار للبرميل لتحقيق التوازن في ميزانيتها العام المقبل. وفق صندوق النقد الدولي.

ويحوم خام القياس العالمي برنت حاليا حول 35 دولارا للبرميل، مما يزيد الضغوط على الميزانية الإيرانية.

وأشارت بيانات مبدئية من هيئة الجمارك الكورية الجنوبية اليوم، إلى أن سيول لم تستورد نفطا خاما من إيران خلال شهر فبراير شباط  الماضي، مقابل 983497 طنا استوردتها قبل عام.

وأظهرت البيانات أيضا أن خامس أكبر مشتر للنفط الخام في العالم استوردت في المجمل 11.6 مليون طن من النفط الخام الشهر الماضي مقابل 13.1 مليون طن استوردتها قبل عام.

وستنشر شركة النفط الوطنية الكورية في وقت لاحق من الشهر الجاري البيانات النهائية لما استوردته كوريا الجنوبية من النفط الشهر الماضي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى