أخبارمتجددة

مناقصة لتطوير محطة الظفرة للطاقة الشمسية الكهروضوئية.. الأكبر عالميا

تلقت شركة “مياه وكهرباء الإمارات”، التابعة لمؤسسة أبوظبي للطاقة عروضاً نهائية للمشاركة في مناقصة مشروع تطوير وإنشاء محطة لتوليد الكهرباء باستخدام الطاقة الشمسية الكهروضوئية في منطقة الظفرة بإمارة أبوظبي، والتي ستبلغ طاقتها الإنتاجية 2000 ميجاوات.

وتُعدّ هذه المحطة عند إنشائها أكبر مشروع مستقل لإنتاج الطاقة الشمسية الكهروضوئية على مستوى العالم، حيث ستمتد على مساحة 20 كيلومترا مربعا، وستوفر احتياجات ما يقارب 110 آلاف منزل في الإمارات من الطاقة النظيفة.

وستصل الطاقة الإنتاجية للمحطة إلى ضعف الطاقة الإنتاجية الحالية لمحطة “نور أبوظبي”، التابعة لشركة “مياه وكهرباء الإمارات”، والبالغة نحو 1200 ميجاوات، والتي تعدّ حالياً أكبر محطة مستقلة للطاقة الشمسية الكهروضوئية في العالم منذ أن دخلت حيّز التشغيل التجاري في أبريل/نيسان 2019.

وتشمل مناقصة مشروع محطة “الظفرة” تمويل وبناء وتشغيل وصيانة محطة الطاقة الشمسية، بما في ذلك تركيب وحدات الطاقة الكهروضوئية الشمسية والمحولات والربط بشبكة توصيل الكهرباء والمرافق المرتبطة بها.

وسترفع هذه المحطة عند تشغيلها من إجمالي الطاقة الكهروضوئية الشمسية التي تنتجها إمارة أبوظبي إلى نحو 3200 ميجاوات، ما سيسهم في تخفيض انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون في الإمارة بأكثر من 1.6 مليون طن متري سنوياً، أي ما يعادل إزالة نحو 330 ألف سيارة من الطرقات، إلى جانب تعزيز الكفاءة ودعم الاستدامة مع تلبية الطلب المتزايد على الطاقة في جميع أنحاء الإمارات.

وكانت شركة “مياه وكهرباء الإمارات” قد طرحت هذه المناقصة خلال شهر يوليو/تموز 2019، وأتاحت الفرصة للمتنافسين لتقديم عرض اختياري لمشروع تخزين الطاقة باستخدام البطاريات، ما حظي باهتمام كبير من المطورين.

ويوفر هذا الخيار الإضافي فرصة لتعزيز سعة بطاريات التخزين الحالية البالغة 108 ميجاوات، التي تشكل جزءاً من نظام تخزين الكهرباء في أبوظبي، حيث يمكنها تزويد الطاقة المخزنة باستمرار ولمدة تصل إلى 6 ساعات في الوقت الراهن.

وذكر عثمان آل علي، الرئيس التنفيذي لشركة “مياه وكهرباء الإمارات” أن الاهتمام الكبير الذي حظي به هذا المشروع من قبل الشركات العالمية، يدل على ثقة هذه الشركات في اقتصاد أبوظبي التنافسي، خصوصاً بعد الإنجاز العالمي المهم الذي حققته شركة “مياه وكهرباء الإمارات” هذا العام، والمتمثل بالتشغيل التجاري لمحطة “نور أبوظبي”، التي تعد أكبر مشروع مستقل على مستوى العالم لتوليد الكهرباء من الطاقة الشمسية الكهروضوئية.

وقال “آل علي”: “سنواصل تنفيذ برنامجنا الطموح لتوليد الطاقة المستدامة، حيث يُعدّ مشروعنا الجديد في منطقة الظفرة عنصراً مهماً ضمن خطتنا الاستراتيجية لتحقيق هدفنا المتمثل بتوفير مزيج من مصادر الطاقة، وذلك تماشياً مع استراتيجية الإمارات للطاقة 2050”.

وكانت 48 شركة من كبرى الشركات العالمية العاملة في مجال تطوير وإنشاء محطات الطاقة، قد أبدت اهتمامها بالمشروع في وقت سابق من هذا العام، ما يؤكد ثقة المستثمرين العالميين بالاستثمار في أبوظبي.

ومن بين تلك الشركات التي أبدت اهتمامها بالمشروع، تأهلت 24 شركة فقط لدخول المناقصة بعد تقديم نماذج طلبات التأهيل.

حضر فعالية فتح المناقصات عدد من أعضاء فريق الإدارة التنفيذية العليا في شركة “مياه وكهرباء الإمارات”، إلى جانب مندوبين من مختلف الجهات في قطاع المياه والكهرباء.

وسيبدأ فريق الشركة عملية التقييم الفني الدقيق، ومن ثم التقييم التجاري لاختيار أفضل عرض، ومن المتوقع أن يتم الإعلان عن الشركة الفائزة في الربع الأول من 2020.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى